Thursday, May 31, 2012

.....الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.....

0 comments

  منع الرئيس العام الجديد
لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
الشيخ عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ
  فى ابــــ21ـــريل الماضي
"اي مطاردات لاشخاص سواء متهمين او مخالفين"
وهدد من يخالف هذا التوجيه بإتخاذ الإجرائات الحازمة
وياتي القرار ضمن اجراءات اتخذها
الرئيس الجديد للهيئة منذ تعيينه
في منصبه مطلع العام الحالي
لإعادة هيكلة الجهاز


كما أصدر الرئيس العام الجديد

 أمرًا بمنع عمل المتعاونين

من خارج نطاق الرئاسة العامة

وأكد أنه من الآن وصاعدًا لن يكون

هنالك شيء اسمه متعاون

ونحن نشكر جميع المتعاونين

على غيرتهم وحسهم الوطني وحبهم
لنشر الفضيلة، ولكن أعضاء جهاز
الهيئة سيقومون بالواجب
وسيكونون عند حسن ظن
ولاة الأمر والمواطنين كافة

وحول خطط الهيئة لرجال الحسبة الميدانيين
قال: العمل الميداني ليس بالسهل
وهو دقيق وحساس وبالتالي فإن الإنسان
«رجل الحسبة الميداني»

الذي يتعامل مع أنواع وأطياف متلونة
ومتعددة في المجتمع وفي أماكن مختلفة
«لها ما لها وعليها وما عليها»

وبلا شك فإن الذين يقومون
بالأعمال الميدانية مواطنون
وللعلم فأنا أعمل عملاً ميدانيًّا
مؤكدًا أن العمل الميداني
لابد أن يعتريه شيء من الأخطاء
البسيطة غير المقصودة
والتي يجب تحمله
ا



وهناك ذكري لا أنساها مع الهيئة
لـــــزميل لى فى المـــستوصف 
ولــــــكن احكيها فيما بعد بأذن الله

Wednesday, May 30, 2012

.......جلسة عائلية هـــــادئة زززززززززن

0 comments



عاااااااااااااااااااااااا
عااااااااااااااااااااااااااااااااا
عااااااااااااااااااااااااااااااااا
ماما حمادة  ضربنى
 عايز أصصصصصر عصير ياعنى
خالتى هى توتو فين ؟
حدش شاف شنطتى
يابت اسكتى بقى زهقتينى
الابراشى اوام على دريم
عااااااااااااااااااااا
عايز خمسة جنية أنزل السيبر
مييييييييييييييين أكل الموز بتاعى
عاااااااااااااااااااااااااااااااا
تررررررررررررررررن تليفون
تررررررررررن جرس الباب
ترررررن موبايل
اسمعى كلام أمك تكسبى صدقينى انا  امك حبيبتك
خشى اقلعى اللى انتى لابساه دا أحسنلك
مين الراجل اللى مستضيفه وائل الأبراشى
ايه دا معقول مش عارفاه؟
أنا جعااااااان عايز اكل سوسيس
جوزك فين يالولو مابيسألش عليا ليه؟

معلش اصله مشغول الأيام دى شوية
عاوز سيبيس تون مليش دعوة
عااااااااااااااااااااااااااااااا
ماما ميدو ضربنى وشد شعرى
ابدا ياماما دا بيكذب
حد يلم الغسيل اللى فى البلكونة الكبيرة زمانه نشف
خالتووووا الحقينى كوكو سخنة أوى
هاتى المقشة والجروف ياام مصطفى
تيتا ممكن نفتح التكييف
مييين اللى دلق العصير
خالتوا أحنا مروحين عايزة حاجة
ايه دا!!ريحة شياط
يالهووووى
نسيت الصلصة على النار

Tuesday, May 29, 2012

......خبــــر وتعليقات....

0 comments



خمسة مليون دولار ياأمريكا
بتوفرى خمسة مليون دولار من المعونة
ماشى ماشى ماشى
الله يغنينا عنها



تعليق
  12-:Mohamed-USA
America is the real friend of Egypt
I'm an Egyptian/American and I live in California, we have to close schools we have to close universities, and we have to close even hospitals and clinics to save money, because the Economy is bad, cutting 5 million dollars is not a big deal, since America needs every penny, The American people love the Egyptians. so please stop attacking America, the support for Israel is to fullfill the prophecy in the Quran, that God will bring the jews back to Palestine when the promise of the last day comes, read Suratull Esraa.my dear brothers and sisters I wish all of you to immigrate and come to live here in America, the American people are very friendly and very wonderful and they love the Egyptians beyond imagination.m


تعليق
ali hassan
كل شئ وله ثمن
كل شئ يباع ويشترى أمريكا تحمى مصالح إسرائيل للسيطرة على المنطقة. للاسف العرب عندهم الإمنانيات ولكن لاتوجد بينهم ثقه أو تفاهم. الأموال العربية من البترول الذى هو عطاء الله لدول الخليج يذهب الى امريكا وأمريكا تساعد به إسرائيل وتساعدها على أن تكون أقوى دولة بالمنطقة وترشى مصر ب 1.2 مليار دولار لتبقى مصر على صلح مع إسرائيل. دول الخليج ومصر أيضا تخلوا عن ثقافتهم وهويتهم ولغتهم وأصبحوا أمريكان. لابد لنا أن نفيق ونتغير ونتمسك بتراسنا حتى يغير الله أحوالنا.


تعليق
خــــــــالد
من حكم في ماله فما ظلم
المفروض ما نزعلش فلوسهم وهم حريين فيها لما يبقي عندنا كرامة ونبطل نشحت كل ده هايختفي


تعليق
Masry
لقد أصبحت الهند والصين دول مانحة.. عقبال المصريين في ظل جماعة الإخوان .. لأننا حتى الآن ظاهرة كلامية فقط..



******

Sunday, May 27, 2012

.....لا تلومنى......

0 comments




لاتلمني
ان اتيت الروض يوما لاتلمني فمن العطر انتشيت

ان جنيت الورد عفوا لاتلمني فعلى الشوك مشيت
لا لا لا تلمني

ان ملئت الافق شدوا لاتلمني في فمي لحن الوفاء
او عشقت البدر يوما لاتلمني فانا اعشق الضياء
لا لا لا تلمني
انا للاقدار عبد لاتلمني كيف سارت بي حياتي
جئت من طين ولكن لاتلمني فمن الاضواء ذاتي
لا لا لا تلمني
كلمات محمد على أحمدالحان كمال الطويل

Saturday, May 26, 2012

.......شكرا لله ولكل أم وأب....

شكراً
لله
ولـــكل أم  وأب
ربوا مثـــــــل
هـــذا الأبـــــن

Friday, May 25, 2012

........فى بيتنا فــــــل.....

فـــــــى
بــــــــيــتنـا فل
مفرد فلول  ياعنى
 أتسحب أول أمـبارح و أنــتخب
فـــــــل من فلول النظام السابق
لمـــــــــا ناقشناهـ ليــه  كدا
قــــال الله !أنـــــا باشتغل
فى شـــــركة سياحة
وهو(الوحيد)اللى
حيرجع السواح
!!ياسلام
الصراحة انا كنت
عاوزة أبطحه وأفش غّلى منه
ومن غيره بس قلت خليها للأعادة
لوفيه نصيب أن الفل بتاعه ينجح
 

Thursday, May 24, 2012

.........سيــــــادة الرئيس....


أ
ن تدخل فراشك ليلا
وأنت مجرد نفر في
عداد ثمانين مليونا
لا تملك سوي حلم ما بين الجفون‏
‏ وإذا بك تستيقظ فجرا
لتجد في جيبك مفتاح المحروسة
من الأبيض المتوسط لحلايب وشلاتين
‏‏ من حدائق حيوان الجيزة
لجنادل نيل أسوان‏
من بين القصرين لمقابر العلمين‏
من السيدة لسيدنا الحسين
من شرق التفريعة لتوشكي للشلال للسلوم
 من الخارجة للداخلة
ومن حلوان لبركة السبع
ومن بلطيم لمارينا وهاسيندا
ومن مقابر البساتين والإمام الشافعي
وباب الوزير والغفير والمجاورين
لوادي الملوك والملكات والمنزلة
وطنطا وجبل موسي وصدفا والسنبلاوين
لتجد نفسك مسئولا عن شعب
وعن رعية وعن وطن لم تغرب عنه ثورته
فهي لم تدخل المسرح كاملة بعد
وما رأيناه ليس سوي مقدمتها
أي طليعتها فقط لا غير
مسئولا عن ملايين الفدادين
والأراضي الزراعية والعشوائيات
 والاعتصامات والعقارات
والحارات ونقابات العمال
وقمائن الطوب وأبراج الحمام
والمزارع السمكية وآلاف المستشارين
وملايين من وكلاء الوزارات
والمطارات وذوي الاحتياجات
وسنة واحدة للثانوية العامة
وختان البنات والمرأة المعيلة
وأولاد الشوارع والسكة الحديد
والمسنين والرضع ولبن العيال
وحرائق الماس الكهربائي
مسئولا عن إمبراطورية
لا يغرب عنها الحزن
كلما داوينا فيها جرحا قام جرح
مسئولا عن أهالي الشهداء
مسئولا عن طلبة وطالبات
وبطالة وبطولات
وقضايا كثيرة لا تنفصل
عن القضايا الصغيرة
تحيا في كنفها عالقة بها
خيوطهما داخلة في بعضها
مسئولا عن تفشي العنوسة
وضحايا التحرش
والمعلقات بمشابك الغسيل
علي حبال الحياة الزوجية
والمتسرعات للفوز بنعمة الخلع قبل
هجمة المتسرعين لنزع حقهن فيه
رغم حلاله ورد الزوجة لزوجها
في المقابل حديقته
أيام عدل النبي في صدر الإسلام
وما بين طرفة عين وانتباهتها
ستجد نفسك مسئولا
عن الخلافات الأيديولوجية
والحزبية والعقدية والأمراض النفسية
والجرائم العاطفية والتشكيلات العصابية
وسرقة السيارات وتجريف الأرض
والتنكيل بعادل إمام وتكسير الأرصفة
وتهريب السلاح وزراعة البانجو
واقتحام الأقسام وشفط الدهون
وأمية الشهادات والدروشة
والبهطلة والتنبلة وبلبعة الأقراص
وحلابسة الكباري والمستوي المتدني
لما أصبح عليه الميدان
وفي المواجهة مع زيادة النسل
وقلة الحب وقلة الحياء
وقلة البنزين والسولار
 مسئولا عن مسميات أطلقناها
ودرنا في فلكها ومعظمنا لا يفهم معانيها
من مدنية وعلمانية وليبرالية
وسلفية وإسلامية وفلولية
مسئولا عن مسارات الثورة
من أن هناك من أطلقها
وهناك من انضم إليها
وهناك من يقال إنه خطفها
وهناك من قشرها
وأكلها وقال: هم هم 

Wednesday, May 23, 2012

........إنتخابات الرئاسة المصرية 2012....



لأول مرة منذ سنين طويـلة
نشهد إنتخابات رئاسية ساخنة
لا نعرف نتيجتها من قبل أن تبدأ
أسال الله العظيم
رب الـــعرش العظيم
أن نعبر بها من حال الى حال

وان نبدأ بها وبنتيجتها مــستقبل جديد




مواقف خجولة من انتخابات الرئاسة بمصر


Tuesday, May 22, 2012

.......التـــــبادل الوهمى للســــــلطة........

ذات يوم اصطحبته أمه لزيارة قريتها‏
كانت تعتزم بيع منزل والديها عقب موتهما‏
وما أن وصلا إلي  القرية
حتي انبعث في ذهن الفتي فيض من ذكريات طف
ولته‏.‏
فقد أمضي في أحضان جدته
السنوات التسع الأولي من طفولته
وأثلجت قلبه وأنعشت خياله
بحكاياتها عن الخرافات والأساطير
أما الجد فكان يروي له وقائع من
الحرب الأهلية في بلاده كولومبيا
وهي حرب الألف يوم التي ازدادت اشتعالا
في مستهل القرن العشرين
بين القوي المحافظة والرجعية وقوي الحرية والتقدم
وعندئذ ألحت علي الفتي فكرة
أن يكتب عن حكايات الجدة والجد
ويؤكد الروائي
جـــارسيا مــــــاركيز
الفائز بجائزة نوبل للأدب عام 1982
أن تلك الزيارة ألهمته وحرضته
علي الابحار في نهر الواقعية السحرية
حيث يمتزج الواقع بالاساطير
ومن ثم تصبح الروايات
بديعة وفاتنه وموحية كذلك
وكان هذا ما تجلي عندما نشر روايته
  الكولونيل لا يجد من يكاتبه عام 1957
وكان في نحو الثلاثين من عمره
ودوت شهرته عام 1967
عندما أصدر روايته مائة عام من العزلة
غير أن شهرة ماركيز لم تخفف
وطأة غضبه علي الأوضاع البائسة
في كولومبيا وبلدان امريكا اللاتينية
وكانت مستنقعا لأشد الطغاة بأسا
واكثرهم فسادا واستبدادا
وهو ما دفع كوكبة الروائيين العظام
في القارة اللاتينية إلي الكتابة عن الديكتاتورية
وكانت أولي ابداعاتهم رواية سيدي الرئيس
التي نشرها عام 1946
كاتب جوانتيمالا ميجل استورباس
غير أن جارسيا ماركيز أذهل الجميع
عندما نشر عام 1975 تحفته الروائية
خريف البطريرك وكشف فيها
العالم السري للطاغية
وهو عالم من الكوابيس الخانقة
للحرية والديمقراطية والعدل الاجتماعي
لكن الطاغية يموت
ويصبح الظن انه لم يعد ممكنا ظهور أمثاله
وكانت امريكا اللاتينية ومعظم
دول آسيا وافريقيا قد أسقطت حكم الطغاة
وبدت النهاية السعيدة رائعة
في أوروبا الشرقية ابان
الثورات الديمقراطية عام 1989
فقد تقوضت النظم الشمولية والشيوعية
. كما انهار الاتحاد السوفيتي
ونظامه الشمولي عام1991
ومزقت روسيا عباءة الاتحاد
وعادت الي سيرتها الأولي
وصار بوريس يلتسين رئيساً
لكنه كان أهوج وسكيرا
وعمت الفوضي
وعندما ألم به الوهن والمرض
بات يخشي من امكان محاكمته لسوء ادارته
وفي تلك اللحظة المفعمة بالقلق
طفا علي سطح الأحداث
ضابط سابق في المخابرات السوفيتية المنحلة
وعقد مع فريق يلتسين صفقة
ان يصبح رئيسا
مقابل خروجهم الآمن من السلطة
وأصبح فلاديمير بوتين
رئيسا في انتخابات عام.2000
وصور بوتين نفسه
علي انه الرجل القوي القادر
علي انقاذ البلاد من الفوضي
وتمكن من استعادة الأمن
وحالفه الحظ عندما زادت عائدات البترول
.. وحقق تقدما اقتصاديا
لكنه أضحي مولعا بالسلطة
وعندما انتهت فترتا رئاسته عام 2008
ابتدع أغرب نظام لتبادل السلطة
فقد سمح لصديقه ميديديف
بأن يصبح رئيسا لفترة واحدة
علي أن يصبح هو رئيسا للوزراء
وعندما حانت انتخابات 2012
عاد بوتين الي عرش الكرملين
!
علي ان يصبح صديقه رئيسا للوزراء
:يقول الراوي
لست علي يقين من أن
بوتين استعار هذه الفكرة الشيطانية
للتبادل الوهمي للسلطة
من الجنرال تروخيللو الطاغية
الذي هيمن علي جوانتيمالا
بأمريكا اللاتينية منذ انقلاب1930
وحتي اغتياله1961
ففي انتخابات رئاسية
دفع الجنرال بطبيبه الخاص ليكون رئيسا
لكنه قبع في مكتبه بقصر الرئاسة
وتولي ادارة شئون البلاد
ولست أدري ما إذا كان جارسيا ماركيز
عندما أتاه نبأ عودة بوتين إلي الكرملين
قد ندم علي قوله لحظة فوزه بجائزة نوبل
ان حلمه كان منذ زمن أن يظهر
اسمه في الموسوعة السوفيتية
انها الموسوعة البائسة
التي أضاف اليها بوتين
فصلا عن التبادل الوهمي للسلطة

Monday, May 21, 2012

.........الصمت الإنتخابى.......

يبدأ في الثانية عشرة من 
بعد منتصف ليل اليوم الأحد
 الصمت الانتخابي،
الذي يستمر حتى نهاية التصويت
مساء يوم الخميس المقبل
فى الانتخابات الرئاسية
التي تجرى يومي الأربعاء والخميس المقبلين
، ويحظر الصمت الانتخابى
على المرشحين ومؤيديهم أو وسائل الإعلام
ممارسة أي أنشطة دعائية من شأنها
التأثير على قرار الناخبين قبل الإدلاء بأصواتهم
المثير أنه برغم التحذيرات المتكررة
من لجنة انتخابات الرئاسة لمن
يخالف فترة الصمت فإنها بحكم القانون
لا تملك أن تفعل شيئًا أو توقع
أي عقوبة على من يخالف الصمت
حيث إن والمنصوص عليه
فى هذا الشأن بقانون تنظيم الانتخابات الرئاسية
يكبل يد اللجنة ويمسكها عن أى مخالف
وقد أمسكها بالفعل عن الانتهاكات الفجة
التي ارتكبها المرشحون خلال فترة الصمت الانتخابي
 التى بدأت مع فتح باب الترشح
وحتى 30 أبريل الماضي
ولم تفعل اللجنة شيئًا سوى
أنها أحالت بلاغات ضد المنتهكين
إلى النيابة العامة
للتحقيق فيها ولا نعلم مصير تلك البلاغات حتى الآن
وقد لا تظهر نتيجتها إلا
بعد انتهاء فترة الرئيس المقبل

فقانون الانتخابات الرئاسية وتعديلاته
تحدثت عن دعاية المرشحين
وعقوباتها في 3 مواد
هي المادة 20 وتنص على
"تكون الحملة الانتخابية اعتباراً من
بدء الثلاثة الأسابيع السابقة على
التاريخ المحدد للاقتراع
وحتى قبل يومين من هذا التاريخ
وفى حالة انتخابات الإعادة
تبدأ من اليوم التالى لإعلان نتيجة الاقتراع
وحتى الساعة الثانية عشرة
ظهر اليوم السابق على التاريخ
المحدد للاقتراع فى انتخابات الإعادة
، وتحظر الدعاية الانتخابية
فى غير هذه المواعيد بأى وسيلة من الوسائل"

وتم تعديل تلك الفقرة في التعديل
الذي وافقت عليه المحكمة الدستورية
:
ولم يتم تفعيله حتى الآن وأصبحت تقول
"تبدأ الحملة الانتخابية للمرشحين
 اعتبارًا من تاريخ فتح باب الترشح
لرئاسة الجمهورية وحتى بدء
اليوم المحدد للاقتراع
داخل جمهورية مصر العربية
وفى حالة انتخابات الإعادة تبدأ
الحملة عقب إعلان النتيجة
وحتى بدء اليوم المحدد للتصويت
فى انتخابات الإعادة
وتحظر الدعاية الانتخابية
فى غير هذه المواعيد
بأي وسيلة من الوسائل"

أما الفقرة الثانية من تلك المادة
:
فظلت كما هي، وتقول
"تتضمن الدعاية الانتخابية الأنشطة
التى يقوم بها المرشح ومؤيدوه
وتستهدف إقناع الناخبين باختياره
وذلك عن طريق الاجتماعات المحدودة والعامة
 والحوارات، ونشر وتوزيع
مواد الدعاية الانتخابية
ووضع الملصقات واللافتات
واستخدام وسائل الإعلان
المسموعة والمرئية والمطبوعة والالكترونية
 وغيرها من الأنشطة
التى يجيزها القانون أو القرارات
التى تصدرها لجنة الانتخابات الرئاسية"

:
والمادة 21 وتنص على
 "يجب الالتزام فى الدعاية الانتخابية
بأحكام الدستور والقانون
 
:وبقرارات اللجنة والقواعد الآتية 
 -
1-
-عدم التعرض لحرمة الحياة الخاصة لأى من المرشحين 
-2-
الالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية
والامتناع عن استخدام الشعارات الدينية 
 -3-
الامتناع عن استخدام العنف أو التهديد باستخدامه

-4-
حظر تقديم هدايا أو تبرعات أو مساعدات
 نقدية أو عينية أو غير ذلك
من المنافع أو الوعد بتقديمها
سواء كان ذلك بصورة مباشرة أو غير مباشرة
-5-
   حظر استخدام المبانى والمنشآت
ووسائل النقل والانتقال المملوكة
للدولةأو لشركات القطاع العام
 وقطاع الأعمال العام فى الدعاية
 الانتخابية بأى شكل من الأشكال
 -6-
 حظر استخدام
 المرافق العامة ودور العبادة
والمدارس والجامعات
وغيرها من مؤسسات التعليم
العامة والخاصة فى الدعاية الانتخابية 
-7-
- حظر إنفاق الأموال العامة
وأموال شركات القطاع العام
وقطاع الأعمال العام فى
أغراض الدعاية الانتخابية
:
والمادة 54 وتنص على
"يعاقب بالحبس مدة لا تقل
عن سنة وبغرامة لا تقل
عن عشرة آلاف جنيه
ولا تجاوز مائة ألف جنيه
أو بإحدى هاتين العقوبتين
كل من خالف الأحكام المنظمة
للدعاية الانتخابية المنصوص
عليها فى المادة 21 من هذا القانون"

وتم تعديلها مؤخرا من قبل
مجلس الشعب ووافقت
المحكمة الدستورية على التعديل
ولم يفعل حتى الآن في انتظار
النشر بالجريدة الرسمية وأصبحت
المادة تقول: "يعاقب بغرامة
لا تقل عن عشرين ألف جنيه
ولا تزيد على مائتى ألف جنيه
كل من خالف الأحكام المنظمة
للدعاية الانتخابية المنصوص
عليها فى المادة (21) من هذا القانون"

ومن ثم فإن قانون الانتخابات الرئاسية
بتعديلاته لم يحدد عقوبات
لمن يخرق الصمت الانتخابي
واكتفى فقط بتحديد عقوبة
الحبس أو الغرامة، التي ستصبح
الغرامة فقط لمن يخالف
ضوابط الدعاية في الأوقات المحددة للدعاية
، مما يجعل من السهل على
أى مرشح أو وسيلة إعلامية ضرب
قرار حظر الدعاية بعرض الحائط
دون أن تتوقع أدنى ضرر عليها

كان المستشار حاتم بجاتو
أمين عام اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة
قد اعترف في تصريحات سابقة
بأن اللجنة لا تملك شطب المخالفين
لضوابط الدعاية أو من
يخرقون الصمت الانتخابي
بل أكد أن اللجنة ملتزمة
بإعلان فوز المخالف
لو كان هو الفائز في الانتخابات
وقال إن اللجنة فقط تطالب
النيابة العامة باتخاذ اللازم
تجاه المخالفين لأن قانون الانتخابات الرئاسية
لا يمكن اللجنة من معاقبة أحد
وأن اللجنة لا يمكنها فقط سوى
مخاطبة الجهات الإدارية لإزالة
الدعاية المخالفة للمرشحين من الشوارع
- وتزال هنا فقط الدعاية
التي وضعت خلال فترة الصمت
أما الموضوعة بالشوارع
قبل فترة الصمت فتظل كما هي-
 أما القنوات ووسائل الإعلام
فإذا لم تلتزم فلا تملك اللجنة
أن تفعل لها شيئًا سوى بتحريك بلاغات ضدها

وتحريك البلاغات سيكون ضد المخالفين
سواء من الأفراد أو المرشحين
أو وسائل الإعلام على حد سواء
والنيابة تقوم بالتحقيق في الاتهامات
ولا توجد عقوبة إلا الغرامة

ويتم تطبيق الصمت
بأن يلتزم المرشحون وأنصارهم
بالامتناع عن توزيع الهدايا
أو السلع بهدف الترويج للمرشح
أو حزبه أو برنامجه الانتخابي
وكذلك الامتناع عن إقامة الندوات
والمؤتمرات الانتخابية سواء
بحضور المرشح أو في غيابه
وعدم تنظيم مسيرات مؤيدة للمرشح
سواء بمصاحبته أو دون ذلك
وأيضا عدم تعليق اللافتات
والملصقات الدعائية في الشوارع
خلال فترة الصمت المحددة

أما بالنسبة لوسائل الإعلام
فعليها أن تلتزم بمنع نشر
أي استطلاعات رأي حديثة أو سابقة
 لإظهار الدعم لمرشح معين أو غيره
 وكذلك عدم إجراء حوارات تليفزيونية
وإذاعية وصحفية مع أي مرشح
والامتناع عن نشر
الإعلانات المدفوعة أو غير المدفوعة
سواء من قبل المرشحين أو أنصارهم
أما تغطية الأخبار التي لا تحمل
أي شبهة دعائية أو خاصة
بالعملية الانتخابية فلا غبار
على نشرها أو إذاعتها



مصدر الخبر

 بوابة الأهرام الإليكترونية

Saturday, May 19, 2012

......فى بلاد غير بلادنا......



فى بلاد غير بلادنا
يأتى رئيس ويمضى رئيس
يمـــــضى سائرا على قـــدميه
مصحوبا بالسلامات او باللعنــات
وفى بــــــــــــــــلادنــــــــــــــا 
يــــــأتى رئيس ويــــــبقى 
ولا يمضى الأ مـــقبوراً
أو مخلوعاً أو مشنوقاً
او محمولا على الأعناق 
الى مثواه الأخير  

Friday, May 18, 2012

.....إرهاصات نهاية إسرائيل.........

حلقة من برنامج بلاحدود
 مع الــــــــراحل الكريم
الأستاذ الــــــــدكتور 
عبد الوهاب المسيرى
إذيعت فى
7/5/2008
  
 

Wednesday, May 16, 2012

.........بحب الكتــــ5ــــــب.......

0 comments

أستمعت اليها كمسلسل على
أذاعـــــــــــــة
BBC
منذ مدة نسيت
التفاصيل ولكن
لم انسى أستمتاعى
بسماع اصوات ممثليها
من مذيعى المحطة
 فى ذلك الوقت
مـــــــاجد سرحان
عبــــــــــــــــــلة الخماش
وغيرهم لا اتذكر اسمائهم
كذلك لا انسى الموسيقى التصويرية
المصاحبة للمسلسل ولا ترقبى لما
ستسفر عنه الأحداث الغامضة
لذلك أعيد قراءتها الأن
لأتذكر ولأعيش

لحظات من الماضى
لتحميل الرواية



*******





للـــــــــــــــ بى بى سى

العربية فضل كبيرعلىّ
الأقل على أنا شخصيا
مـــــعلوماتياً ومعرفياً
سياسياً وأدبيــــــــاً


Monday, May 14, 2012

........أمطار خير وبركة.....

0 comments


April Showers Doll Girl girldoll animated rain umbrella Regenschirm Regen Mädchen fille muchacha chica alphabet gif

أمطار خير وبركة
إن شــــــاء الله
يارب يارب يارب

Sunday, May 13, 2012

.....إعتــــــقال ...سحــل ......وتعذيب!!!

الزميل إسلام أبو العز
يكتب عن تجربة اعتقاله وسحله وتعذيبه
 متهمين بملابس رسمية وجنائيين شرفاء
.. شهادتي عما حدث بالعباسية

قائد تشكيل الصاعقة هجم علينا بهراوة بعنف مردداً
" .. أم الصحافة انتو اللي خربتوا البلد"
أوضحنا للعميد ممدوح أبو الخير
أننا صحفيين وحقائبنا بها أوراقنا
وأموالنا ودواء يخصني فرد
"إحنا عاوزينكو تموتوا يا ولاد ال...."
سيارة جيب تابعة للجيش مرت جوارنا
وصاح سائقها مشيرا لـ أحمد رمضان
" أربط الواد ابن…
في العربية وانا أسحلك أمه"
طبيب مجند صاح في زملائه الجنود
" كفاية ضرب أنتوا بتفتحوا وإحنا بنخيط
ومعندناش خيوط ولا دوا كافي ليهم"
قصة الرجل السبعيني وصاحب القدم المقطوعة
الذين لم يرحمهم الجنود من الضرب والأعتداءات
 معاملة الجنائيين كانت أفضل دون تمييز
على أساس مهنة أو شكل أو خلفية اجتماعية
فـ "الكل داخل الزنزانة..
واحد والبورش ياما بيشيل"
انتقلنا من مقر صحيفة البديل في جاردن سيتي
لتغطية الأحداث التي وقعت في العباسية
عصر يوم الجمعة 4مايو2012
ووصلنا منطقة أحمد سعيد
وأكملنا من هناك سيراً على الأقدام
باتجاه ميدان العباسية
من جهة ميدان عبده باشا
وعندما اقتربنا من مكان الأحداث
بدا أن قوات الجيش قد قضت
على أي وجود للمتظاهرين بالميدان
وبدأت في ملاحقتهم
في امتدادات ميدان العباسية
ليبدأ أشخاص في زي مدني بملاحقتنا
عندما اقتربت قوات الصاعقة
من مدخل شارع عبده باشا
وتسلمونا من جموع المدنين
الذين كانوا مسلحين بسلاح أبيض
وأسلحة خرطوش محلية الصنع
وحاولوا التعدي بها علينا
فيما آثر بعضهم
تسليمنا لقوات الصاعقة
التي بدأت في الضرب عشوائيا
على رؤوسنا بالهراوات والعصي المعدنية
وعندما حاولنا إخبارهم أننا صحفيين
قام قائد تشكيل الصاعقة
بالهجوم علينا بهراوة يحملها
بعنف أكبر مردداً
".. أم الصحافة انتو اللي خربتوا البلد
" ثم قاموا بجرنا إلى أحد المقاعد الحجرية
الموجودة في موقف أتوبيسات العباسية
وأمرونا بالانبطاح أرضاً على وجوهنا
وخلال هذا قامت عناصر من القوات
بإحضار مزيد من المقبوض عليهم
أحدهم كان "ملتحي" ومصاب بجرح
بالغ أسفل عينه اليسرى وجرح
في جانبه ينزف بشدة
وعندما رفض عدد منا
الانبطاح على وجوهنا
قاموا بضربنا على مفاصل أرجلنا
من الخلف لإجبارنا على الانبطاح
وبدأ أحد عناصر قوة الصاعقة
في ضربنا على ظهورنا بالأحزمة

 ثم بدءوا في إجلاسنا على احد المقاعد
في موقف العباسية وبدءوا في تقيدنا
بالحبال من الخلف بلف الحبل
على الذراع ثم إحاطة الجسم
من الخلف للأمام ثم ربطه بالذراع الأخر
ثم ربط شخص أخر في نفس الحبل بنفس الطريقة
ثم جمعونا في طابور بشري وسط صفع
وركل وضرب بالهراوات
الى أن أوقفنا أحد المجندين
الذي كان يحمل كاميراSony HD   
  وبدأ في تصويرنا
وهو يردد
" عايزين تخربوا البلد
... 
وتسقطوا الجيش يا ولاد "
وعندما أوضحنا له أننا صحفيين
تحول بالكاميرا عنا إلى شاب أخر
مصاب إصابة بالغة وأخذ في تصويره
ثم أمر قائد تشكيل الصاعقة عناصره
بالسؤال عن مصيرنا من
العميد ممدوح
والذي عندما سألوه قال
"وأنا مالي متسألونيش حاجة"
وعندما أوضحنا له أننا صحفيين
وأن حقائبنا بها أوراقنا وأموالنا
والكاميرات والهواتف وان القوات
التي قبضت علينا أخذتها وان الحقيبة
بها دواء خاص بي فرد علينا قائلاً
"
.... أحنا عاوزينكو تموتوا يا ولاد ال"
بعدها استلمتنا عناصر الشرطة العسكرية
ليبدءوا في جرنا من الحبال
التي قيدونا بها لتبدأ حفلة
ضرب وسحل وتنكيل
شارك فيها كل فرد يرتدي
الزي العسكري باختلاف ألوانه وأسلحته
بدءا من الخوذات إلى المواسير المعدنية
وجذوع الأشجار والأحزمة وغيرها.
كان الجنود يتعاملون معنا كأننا أعداء لهم
وتنتابهم حالة من السعار والعنف غير المبرر
 أحد الجنود الذين كانوا يجرونا
من حبل صمم على توقيفنا
لبرهة أمام عربة من عربات الجيش
منادياً على سائقها
!
"دوس ميتين أمهم"
ولولا أن أمره ضابط بالإسراع
في سحب القطيع البائس
كانت العربة اصطدمت بنا
، وتكرر هذا مرة أخرى عندما كانت
عربة من عربات الجيب الخاصة
بالجيش تمر من جوارنا صاح سائقها
وهو يشير إلى أحمد رمضان"
…..
أربط لي الواد ابن
"!دا في العربية وانا أسحلك أمه
وذلك لأن الجمع البائس المتكون مني
ومن رفيقي احمد رمضان
وعدد من الأشخاص ضمنهم
كهل في سنوات عمره الستين
كان يتحرك ببطء بسبب تقيدينا
في حبل واحد وسقوط بعضنا
على الأرض من أثر الضرب المبرح
على الأقدام من الخلف بقصد إسقاطنا
 وعندما سقطت على الأرض
أثر قفزة"خرافية" من جندي
يحمل عصا معدنية نزل بها على
رأسي تبادل الجنود ركلي على
الجرح النازف في رأسي في
حالة من الهياج والسعار لدرجة
ان بعضهم اصاب بعض بسبب
الضربات العشوائية بالأسلحة
التي كانوا يتعاملون بها
مع المقيدين بالحبال
 تم إدخالنا من باب مستشفى
جامعة عين شمس
والتي كان يتم تمشيطها
وإخراج المرضى والمصابين منها
والذين كانوا يرتدون ملابس المستشفى وينضمون للجمع البائس المنكل به
ليتم إخراجنا من الباب الجانبي للمستشفى
لنعبر الطريق وندخل الوحدة العسكرية
التي سبقنا إليها الكثير
من المقبوض عليهم والمنكل بهم
 ومع استمرار الضرب والصفع والركل
سقط أحد الأشخاص وتم سحله على الأرض
إلى أن وصلنا إلى غرفة بجوار
البوابة الرئيسية للمعسكر
والتي كانت مساحتها
حوالي مترين في ثلاثة أمتار
وكان بها ما لا يقل عن 40 او 50 مصاب
تناوب العسكر ضربهم وكان يأتون
من مختلف اماكن الوحدة العسكرية
لينالوا حظهم من ضرب المقبوض عليهم
 في حالة من العشوائية والعنف يؤكدها
سبابهم وتعبيراتهم اللفظية مثل
"هنموتكوا يا ولاد ال... ومالكوش دية عندنا"
لدرجة أن جنديا أصاب قدم زميله بالخطأ
عندما قصد ضرب زميلي أحمد رمضان
، وكان الضباط الموجودين
يصرخون في العساكر
"ابعد عن الراس مش عاوزينهم يموتوا"
، وأحد الضباط الذين وجهوا سبابا
للجنود عندما أخذ أحدهم بالقفز
على ظهر احد المصابين المنبطحين أرضاً مضيفاً
" لو هتموتوهم موتوهم برا الوحدة"
 بدأ الجنود في فك الحبال التي كانت
قد انحلت في معظمها من
أثر الجر والسحل،
وبدأوا في تقيدينا بأربطة بلاستيكية
، وهناك أخذ بعض الجنود تفتيش ملابسنا
بحثاً عن أي متعلقات معنا
مثل الهواتف المحمولة وحافظات النقود
 وعندما قلت لأحدهم عندما أخذ
هاتفي الأخر الذي كان في جيبي
"أتصل بأي حد عشان يجيب العلاج بتاعي"
ركلني في رأسي
وأتى ضابط قال عن نفسه
انه طبيب وأعطاني دواء للضغط المرتفع
 وأخذ في تقريعي لذهابي إلى العباسية
، وعندما عرفته أنني صحفي قال
"شكلك هتستنى معانا شوية"
. وعندها وصلت عربة من عربات الجيش
وأخذوا في إخراج المقبوض عليهم
من الغرفة الضيقة وهم مقيدون
وكان ضمنهم الزميل احمد رمضان
وقبلها تم تصويرهم بواسطة
أفراد يرتدون زي مدني
وظللت مع باقي المقبوض عليهم
داخل الوحدة العسكرية
لنفترق لأول مرة أنا
والزميل أحمد رمضان
بعد رحلة من الضرب المشترك
ولم نتقابل بعدها مرة أخرى
إلا في سجن طره عندما أفقت على صوته
أثناء دخولي للزنزانة
وبعد أن ظل كل منا يبحث عن الآخر
بينما انتابت كل منا هواجس
ان يكون أحدنا قد لقي ربه.
خرج أحمد بينما جلست أنتظر مصيري
فيما بدأ طبيب مجند بفحص المصابين
 الذين كانوا يتوافدون مقيدين وحولهم
عدد من الجنود يتناوبون ضرب الضحية
، عندها قال الطبيب المجند
" كفاية ضرب أنتوا بتفتحوا
وإحنا بنخيط ومعندناش
خيوط ولا دوا كافي ليهم"
وبالفعل استعان الطبيب المجند
بالتجهيزات الطبية التي صادروها
من المستشفيات الميدانية
والتي أتت "كحرز" مع
طالب كلية الصيدلة
عبد الرحمن الشرقاوي، والذي كان
بصحبة فرد تحريات عسكرية
وينادونه ب"مسجون اللواء حمدي"
وبدأ عبد الرحمن هو والطبيب المجند
بمعالجة المصابين إصابات بالغة
بالإمكانات شبه المنعدمة
والتي كان منها شاب مصاب بكسور
في الأضلاع حسبما قال الطبيب المجند
لعميد كان يقف بالقرب منا وطلب منه
عربة إسعاف تنقلهم إلى المستشفى
هو وآخرين كانوا متروكين على الأرض
ينزفون ويصرخون من إصاباتهم
وبحلول الليل لم يتبق إلا حوالي 12 من
المقبوض عليهم بعد ترحيل الباقيين
في سيارات أتت سيارة إسعاف
بعد مرور حوالي 8 ساعات
لم تنقل أي من المصابين اللذان بقيا معنا
، كان أحدهما كهل
يتجاوز الستين من عمره
يحمل أوراق وصور اشعة طبية
والأخر شخص يسير بعكازين
وإحدى قدميه مقطوعة
ومع تجاوز الساعة العاشرة
أتى بعض الجنود بعدد من الأشخاص
وهو يحيطون بهم ويضربونهم،
أحدهم طفل قال أنه عمره 15 عاما
وأخرين قالوا أنهم قبض عليهم
من محطات المترو القريبة ومنطقة غمرة وعندما سئل شاب من المقبوض
عليهم حديثاً
"ليه بتضربونا احنا مكناش في المظاهرات؟"
، رد فرد من التحريات العسكرية
كان يقف بجواري
" الجروح اللي هتتعمل في وشك وجسمك
هتعرفك يا روح امك...عشان تبقوا تعرفوا تحدفوا
طوب علينا واهه الاصابات فينا وفيكوا"!
عندما طلبنا من أحد العساكر دخول الحمام
وبالذات في وجود الشيخ العجوز
الذي ظل يصرخ من الألم ويردد
أنه مريض بالسكر وبريد دخول الحمام
بشدة وعندما توجه العسكري لسؤال
أحد الرتب الواقفة بالقرب منا قال له
"ممنوع التجول في الوحدة العسكرية للغرباء ودول
(وهو يشاور في إتجاهنا)
يتعاملوا
معاملة الأعداء
!"
دول أعداءك وقتلوا زمايلك
وبعد مرور حوالي نصف ساعة
جعلونا نقضي حاجتنا
في منطقة خاليه من الوحدة بقرب السور
وكان أحد المقبوض عليهم
لدية جهاز تبول طبي فأخذ وقت
أطول فقام أحد الجنود بسحبه
بالقوة من ملابسه من الخلف
بعد صيحة من أحد الضباط
"كفاية عليهم كده"
ثم أتت سيارة كبيرة مغلقة
وقام العساكر برصنا وعدنا وكنا
حوالي 20 شخص ودفعونا إلى السيارة
تحت وابل من الصفع والركل
لم يرحم منها حتى الشاب المصاب
بكسور في ضلوعه والذي كان
لا يقدر على الحركة،
فرفعه العساكر إلى السيارة
وقام أحدهم بدفعه بقوة بقدمه
في ظهر الشاب المصاب ليسقط على وجهه
ثم تحركت السيارة بطول شارع الخليفة المأمون
لتتوقف حوالي ربع ساعة ثم تتحرك مجدداً باتجاه مدينة نصر،
فعلمت أننا باتجاه النيابة العسكرية "س28،"
وعندما نزلنا من السيارة داخل س28 كان
التعامل لا يخلو من دفعة أو صفعة
وأن كان أخف بكثير مما تعرضنا له في العباسية
أو الوحدة العسكرية التي أحتجزنا فيها
وتم إجلاسنا على الأرض وأتى أحد الضباط
وقال" نزلوهم تحت" وتم
إنزالنا إلى الحجز العسكري
ووقفنا بجوار بعضنا البعض

 بتعبير الضابط"نزلهم ورصهم جنب الحيطة"
واتى جندي يحمل كاميرا وقام بتصويرنا
وأخر أخذ بياناتنا، ثم جلسنا على الأرض
وبعضنا مازالت جراحه تنزف
في غياب للأطباء، الذين أتوا صبيحة
اليوم التالي وقاموا بعمل إسعافات سريعة
قبل عرضنا على المحقق العسكري
في مبنى النيابات، والذي حقق معي
لأسباب وجودي هناك وغيرها
من الأسئلة وليوجه لي تهم الانضمام
لعصبة هدفها الهجوم على
منشأة للجيش المصري
واستخدام القوة ضد أفراد الجيش
وتعطيل حركة المرور والتجمهر والشغب
 .!
وهي تهم كان مجمل عقوبتها 15 عام
بعد انتهاء التحقيق أنزلنا
من مبنى النيابات ليتم تقيدينا
ومجموعة أخرى بقيد أخر
غير الذي كنا مقيدين به
وعندما سألت أحد العساكر 

عن الفارق قال:
"دي عهدة
والكلابشات التانية بتاعة الداخلية"
وبالفعل استلمتنا قوة من الشرطة
من ضمنها قوة كانت ترتدي تجهيزات مكافحة
!
الإرهاب
وتم تعبئتنا في سيارات ترحيل الداخلية
 والتي امتلأت على أخرها وانتاب البعض
حالات اختناق، منهم
أحد الأندونيسين الاثنين
اللذين قابلتهم في س28 واللذين
أخبراني أنهما يدرسان اللغة العربية
في جامعة الأزهر وأنهما يحفظان القرآن
بعد كل صلاة جمعة في مقرئة مسجد النور
حيث تم القبض عليهم
وبعد حوالي ساعتين تحركت
سيارتين للترحيلات ووصلنا
إلى سجن الاستئناف
أمام مديرية القاهرة
حيث كان مفترضا
أن نقضي فترة الحبس الاحتياطي
ووقفنا عندها حوالي ساعتين
وعندما فقد شخصين الوعي
نتيجة الاختناق وقلة الهواء طرقنا
على جدران السيارة ونادينا الحرس
الذي أجاب أن الشخص المسئول 

والذي يحمل المفتاح "طلع فوق"
ثم قاموا بتشغيل شفاطات الهواء
في السيارة وتحركوا ليقوموا بجولة
حول منطقة السيدة عائشة والقلعة
ثم بعد ذلك يتجهون في
الطريق إلى سجن طره
 وأوقفوا السيارة حوالي ساعة اخرى
أمام باب سجن طره زراعي
ثم فتحوا الباب لينزل المقبوض عليهم
ويبدأ مشهد أشبه بمشهد فيلم البرئ
عندما يستقبل السجن"الوارد"
وهم المساجين الجدد بلغة السجون
 ولتبدأ حفلة استقبال بالضرب
بالاسلاك الكهربية والأحزمة
 وسب الدين والسباب، والتركيز
على أن"الداخلية زي ما هي يا ولاد "
أجلسونا في وضع الركوع
وبدأ أحد الحراس بالتنبيه
أن من سيرفع عينه عن الأرض
"هكسر له رقبته"
ومروا في حركات عشوائية بالضرب
والركل والصفع علينا
وعندما أقترب أحد الأشخاص

 وقال لي أنت من الألتراس ياض؟
(لأن شعري كان طويل وقتها)
 قلت له أنا صحفي فأمر أحد الحراس
 الواقفين بإجلاسي بعيداً 
عن الباقين والكف عن ضربي
وتخفيف القيد عن يدي
وعندما قلت له
"وباقي الناس فيهم
دكاترة وطلبه
وناس مظلومة
وكلهم ولاد ناس"
قال لي
"خليك في حالك
"!
واحمد ربنا انك حالق دقنك
 وأتى أثنين من الحلاقين
وقاموا بحلق شعر رؤوسنا
جميعا مع تعليمات
بترك الذقن كما هي
وعندما شكى البعض
من الاصابات التي بأجسادهم
تم شتمهم ولومهم و
"اية اللي وداكوا هناك"
فصرخ أحد المقبوض عليهم
" والله يا باشا أنا مقبوض عليا بسجارتين حشيش.. والله ماليش دعوة بالمظاهرات"
قال لي الشخص
الذي تحدث معي في البداية
"أدي ولاد الناس يا عم الصحفي.!"
وبعد حلاقة الشعر
وباستمرار سيل التنكيل والسباب
، قام طبيب بتسجيل إصاباتنا
 ثم تسليمنا ملابس السجن
فخلعنا ملابسنا وسط ساحة الاستقبال
وصفونا طابور
وقام شخص يرتدي
ملابس عادية بإدخالنا
من الباب وهو يكيل
لنا ضربات من سلك معدني
كان في يده، ويوجه لنا سباب
وعندما وصلنا إلى
مبنى عنابر السجن
قاموا بتقسيمنا
مجموعات وكان عددنا في الدفعة الاخيرة حوالي 45 شخصاً
من ضمنهم فرد داخلية يقضى مدة تجنيده، وقبض عليه "بالخطأ" 

حسبما قال.
و أتى الشخص الذي
كان يحمل السلك المعدني
والذي علمت فيما بعد
أن أسمه
أحمد الخولي
وامرنا بالزحف على بطوننا
ونحن في طريقنا لدخول العنابر
، وعندما تمنعت انهال
علي بالسلك المعدني،
وقام أحد الحراس
بدفعي في ظهري بيده
ليبعدني عنه حسبما
قال لي الحارس..
في اليوم التالي
عندما علم اني صحفي.!،
وعندما دخلنا ساحة المبنى
التي بها العنابر سمعنا
صوت خناق وصياح
من داخل الزنازين
وعندما اقتربنا من
الزنزانة التي سنحجز بها
أنا ومجموعة تتكون
من 12 شخص
وجدت المسجونين منفعلين
ويستنكرون بشدة ضربنا
وعندما فتح الباب
احاط الحرس والعسكر بنا
فتوقعت أن يبدأوا في دفعنا
ركلاً داخل الزنزانة
ولكن ما حدث أن قفز
عدد من المسجونين الجنائيين
من على الآسرة العلوية
ووجهوا تحذيراً شفوياً
للحرس ب"محدش يضربهم"
وبالفعل دخلت من
باب الزنزانة دون ضرب
 وعندما دفع أحد الحراس
شخص كان معنا
في المجموعة التي
خصصت لهذه الزنزانة
قام المسجونين الجنائيين بالاعتراض
والتجمهر أمام بوابة الزنزانة
، وعندما انتهى الحرس
من عدنا، وأغلقت الزنزانة
 قام المسجونين الجنائيين
بإفساح مساحة كبيرة
لنا ومدنا بالبطاطين
وكذلك الأغطية وأعطونا
ملابس تحقيق أخرى
غير المهلهله عندها
سمعت صوت زميلي أحمد رمضان
ينادي علي ، وشرح لي
أن المسجونين الجنائيين كانوا
"متوصين أنهم يعاملونا
وحش وممنوع علينا
البطاطين أو الغطا
وميدخلوناش الحمام
وننام على البلاط ومالناش
أكل ألا تاني يوم"
ولكن المسجونين الجنائيين
 والذي أتضح لي أن بعضهم أشرف من الكثيرين في الخارج
خالفوا التوصيات ولقبونا ب
"الثوار"
وقدموا لنا طعامهم
وأيضاً قام أحدهم
ويدعى أبو أحمد
بتطهير الجرح
الذي في رأسي وتضميده

 وقام آخرون بإفساح
مكان خاص لنا
وهو كما علمت بعد ذلك
أنه يدعى ب"المراية"
وهو أفضل مكان في الزنزانة
، وقدم أحدهم لي علبة
من السجائر وعندما قلت
له أني لا أدخن قال
"خليها معاك هتنفعك"
معاملة المسجونين الجنائيين
لنا كانت أفضل
من كل من ارتدى الزي الرسمي
 ودون أي تمييز
على أساس المهنة
أو الشكل أو الخلفية الاجتماعية
، فالكل داخل الزنزانة
حسبما قال لي أحدهم
"واحد والبورش ياما بيشيل"
.
كتب: إسلام أبو العز
سياسة البديل

Saturday, May 12, 2012

.......الدكتور راغب السرجانى......

0 comments
أعجـــبنى كلامه ورأيه من
أول مـــــــرة استمعت اليه فيها
وما زال أعجابى به مستمرا بل وإزداد
حينما استمعت اليه اخر مرة فى هذين التسجيلين

تعليقاً على أحداث العباسية
============================
كلمته لأنصار حازم صلاح ابو إسماعيل












من هو الدكتور

راغب السرجانى

Thursday, May 10, 2012

......جدول إمتحان شهادة الثانوية العامة....

0 comments

يارب تنجح مقاصدهم
وتجبر بخاطرهم
هم وأهلهم
واللى زيــهم

من العرب والعجم
والفرنجة وبلاد تركب الأفيال

Wednesday, May 9, 2012

.....أيهما اولاً:الأمان ام الطعام؟

0 comments
أتسأل أيهما أولاً
الأمان أم الطعام؟؟
فى كتابه العزيز قال
الله
سبحانه وتعالى

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ
(1)

إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ
(2)
فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ
(3)
الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ
(4)
صدق الله العظيم
ولكن فى حالتنا هذه
اعتقد أنهما متـــــــــــساويان
فبدون الأمان لن يصل الطعام

Tuesday, May 8, 2012

.............بـــحــــب الكتــــ4ـــب..........

0 comments


تغريبة بيرقدار في السجون السورية
تدين الصمت وخيانة اللغة
كتب:سيد محمود حسن
قرأت الطبعة الاولي من كتاب خيانات اللغة والصمت‏,‏ تغريبتي في سجون المخابرات السورية للشاعر السوري فرج بيرقدار عند صدورها عن دار الجديد في بيروت قبل سنوات من اندلاع الثورة السورية.
لكن طبعته الثانية التي صدرت قبل أيام أضافت لي شعورا جديدا بالمرارة وجعلتني أفكر في الآف المعتقلين الذين يعيشون الآن نفس التجربة التي عاشها بيرقدار وخرج منها بعد14 عاما أثر حملة ضغط شاركت فيها عدة منظمات دولية, وأسأل نفسي هل سيجد المعتقلون الجدد من يدافع عنهم بينما الدم يملأ الشوارع أم أنهم سيبقون لاعادة انتاج التجربة التي كانت موضوعا لهذا الكتاب الذي ترجم الي السويدية والالمانية و بقي فريدا في المكتبة السورية التي لم تعرف أرثا من أدب السجون يقارب الإرث الذي يعرفه الادب المصري ذلك علي الرغم من الثقافة العربية لا تزال صاحبة أكبر تراث عالمي في أدب السجون كما يشير المؤلف وهو إرث خلف وراءه نصوصا غاية في الاهمية والعذوبة تبقي علي مافيها من قسوة شهادة علي معني المقاومة وقيمتها بنفس القدر الذي تشير فيه بأصابع الاتهام الي أصابع الجلاد.
وفي مقدمة الطبعة الجديدة يوضح بيرقدار انه لا يزال يأمل في إنجاز كتاب عن الحرية بعد ان انجز كتابه عن السجن ويطرح أمنيته في صورة سؤال عن امكانية تحقيق هذا الأمل, مؤكدا أنه طوال تجربته لم يكن معنيا بحرية الابداع في حياته مكتفيا بحريته الداخلية, لكن ما يعنيه ابداع الحرية الذي تشرفت بها الشعوب العربية خلال الشهور الاخيرة علي الرغم من فجاعة التضحيات.
وللوهلة سينخدع القاريء بمقدمة الكتاب التي تستند إلي حقيقة خبرها هواة هذا النوع من الكتب, فمؤلفه يشير الي ان المعتقلين في سنواتهم الاولي بالسجن لا تكون بجوزتهم الاوراق والاقلام والكتب او السجائر الامر الذي يدفعهم لتدريب ذاكرتهم للكتابة عليها وهكذا فعل صاحبنا مرتدا الي طفوله البشرية, وقت ان كانت الشفاهية هي مصدرها الوحيد لحفظ تاريخها, لكنه خطا فيما بعد خطوته الكبري عندما بدأ تحفيظ رفاقه القصائد التي يكتبها خوفا من ضياعها( ألم يفعل فؤاد حداد ذلك في الخمسينيات).
ثم بدأت عملية جماعية لنسخ هذه النصوص عندما توافرت الاوراق, في لعبة يسميها فعل الابداع الجماعي المؤسس بالضرورة علي تجربة فردية.
وربما بفضل الكتابة وحدها تمكن الشاعر من مقاومة سنوات السجن و التـأريخ للحظات الطفو فوق تاريخ ضائع بحسب تعبيره, فهو يعترف قائلا: لو كنت سياسيا لكان يمكن أن انهزم, غير ان الشعر استطاع ان ينقذني ويعطي حياتي في السجن معني مختلفا وقيمة مختلفة عما يراد.
وفي الكتاب تتكرر ممارسات محو الذات التي مارسها الجلادون, اذ يتحول البشر المعتقلون الي ارقام بدلا من اسماء, وتلغي الهويات الشخصية في صورة من صور التنكيل وكسر النفس ويحتوي الكتاب في غالبية صفحاته علي صنوف من آليات التعذيب التي يصل بعضها الي حد التشابه مع ما كان يمارس في السجون النازية خلال سنوات الحرب العالمية الثانية. ولكنه في المقابل يحفل بصور المقاومة وتأكيد الذات ويرصد محاولات السجناء لمواجهة السلطة بالاضرابات المتكررة وغيرها من صور التصعيد.
ويعترف بيرقدار الذي يكتب بضمائر سرد متعددة- وان كانت الغلبة لضمير المخاطب- بأنه كتب من موقع الضحية التي ليس بوسعها الا ان تصرخ وتموء وتعوي وتخور, لذلك انطوت التجربة بفضل مراراتها علي بعض العبثية, فللعقل ايضا تضليلاته وميوله التسلطية المرعبة التي يصعب مواجهتها في السجن حيث ينتبه الشاعر لأول مرة الي هذه الجهنم النائمة في جزيرة من الرجال وربما بفضل هذا الاعتراف يمكن للقاريء التعاطف مع النبرة الحادة المباشرة التي كتب بها المؤلف نصوصا كثيرة لكنها تخفت وتتراجع أمام نبرة الصدق التي يتأرجح فيها السرد ما بين المحتوي الشعري والحس التوثيقي الذي يعتني كذلك بتفاصيل الحياة اليومية داخل السجن ويمنحها زخما انسانيا نادرا لا يمكن تفاديه., فالشرفة الصغيرة في السجن وهي تكشف قمرا مضيئا تبدو للسجين أهم من شاشات العالم جميعا, فهذا القمر كان ينحني الي مستوي الشرفات, هو يعبرها واحدة واحدة, متيحا للمسجونين كلهم فرصة أن يحملوه ما شاءوا من رسائل ووصايا.
ولعل أعذب فصول الكتاب وأكثرها ايلاما الفصل الذي يحمل عنوان أب الي حد البكاء حيث يروي الشاعر الظروف التي اعتقل فيها هو وزوجته بينما ترك طفلته الوحيدة خارج السجن والمؤلم أكثر ان ظروف العمل السياسي السري حرمتها لسنوات من أن تمنحه لقب بابا لكنه يتمني لو تم اعتقالها معها لينعم بطمأنينتها الي جواره. كذلك يبرز المؤلف في نصه الحس الساخر المؤلم في المفارقة التي يؤكدها في وقائع كثيرة أبرزها واقعة سجن أحد المعتقلين لمجرد أنه حلم حلما مشوشا, ضبابيا, يشبه جنازة مسئول كبير أو عملية اغتيال أو انقلابا عسكريا لكنه بسبب هذا الحلم تم اعتقاله لمجرد أنه كان حلما بنوايا مسلحة كما يسخر أحد رفاق التجربة المؤلمة ويزيد فرج بيرقدار من قيمة الحس الانساني في نصه حين يواجه القيم الذكورية التي تقترن هنا بالقيم التسلطية وهو يكشف عن ثمن غياب الأنثي عن السجن الذي يبدو فضاء مثاليا لـذكورة افتراسية قصوي بينما تبقي الحرية أنوثة رحمانية قصوي.
ولا يكتفي الكتاب بالإعلاء من قيمة المعني الانساني لمواجهة الجلاد وانما يمد قارئه بوثيقة مهمة هي نص المرافعة التي كتبها الشاعر خلال جلسات محاكمته أمام محكمة امن الدولة في سوريا عام1993, وهي وثيقة لا تزال صالحة الي اليوم لادانة كل الطغاة طالما ظل القمع كما يقول الشاعر هو العدالة الوحيدة التي يجهد حكامنا في تطبيقها علي المحكومين, وطالما عشنا نحكم بقانون القوة لا قوة القانون.
======================



حجازى ......وداعاً
كتبت ليلى الراعـــى
مثل طلقات الرصاص السريعة المتلاحقة‏..‏ مثل العبوات الناسفة التي تأخذ في طريقها كل شيء‏..‏ تبدو رسومات فنان الكاريكاتير العظيم الراحل حجازي‏.‏ ‏
بسيطة هي وعميقة ولاذعة في آن.. قال عنها الدكتور علي الراعي في احدي مقالاته: بعض رسوم فنان الكاريكاتير الكبير حجازي تحمل خاصية طريفة تبدو بريئة من الخارج, يقبل عليها القاريء وهو خالي الذهن من أي خطر تحمله, ولكنه ما إن يبدأ في التعامل معها يتفجر المحتوي في وجهه ـ وهو محتوي أشبه بالعبوة الناسفة, شديد الفتك لايبقي بعده شيء من الهدف الذي وجه اليه.
يدهشك حقا هذا الفنان الموهوب المتواضع.. الصامت الشارد الذي لاتعنيه كثيرا مكاسب الحياة.
مهموم هو بالفقراء.. والمهمشين وكل هؤلاء الذين لايملكون شيئا من حطام الدنيا..
رسوماته الثاقبة.. ولقطاته الكاشفة, ونكاته الكاريكاتيرية حملت معها نقدا لاذعا لمجتمعنا ووجهت ريشته الموهوبة آلاف السهام نحو أوجه الفساد السياسي الذي عانت منه بلادنا طويلا..
وحجازي الذي دخل بلاط الصحافة مصادفة, تلقفته أيدي الفنان الكبير حسن فواد مكتشف المواهب, فالحقته بهذه الكتيبة الفنية الفذة التي كانت تعمل في مؤسسة روزاليوسف آنذاك وعلي رأسها الفنان العبقري ذو المواهب المتعددة صلاح جاهين.
وأصبح حجازي الي جوار زهدي والليثي وبهجت عثمان ومعهم الفنان الكبير رخا واحدا من أهم فناني الكاريكاتير في مصر والوطن العربي.
يملك ريشة مميزة, تعني كثيرا بالمنمنمات والتفاصيل الصغيرة التي تعد واحدة من بصماته الفنية الأخاذة التي اشتهر بها..
ولم يكتف هذا الفنان النبيل برسوماته الكاريكاتيرية اللاذعة, بل اتجه الي مجال الأطفال حينما كشرت الدنيا عن أنيابها.. وبرع فيه براعة فائقة..
كنا ونحن أطفالا صغارا نتابع قصصه ورسوماته بشغف واعجاب شديدين..
ننتظر بفارغ الصبر مجلة سمير لنقرأ بلهفة حكايات( تنابلة الصبيان) واحدة من أجمل الحكايات التي أهداها حجازي للأطفال, والتي مازالت محفورة في الذاكرة الي يومنا هذا..
حجازي الذي رحل عن دنيانا منذ أيام قليلة, ترك خلفه مئات من الرسومات والإبداعات الفنية الأخاذة التي ملأت الصحف والمجلات المصرية والعربية, فضلا عن كتب الأطفال, يستحق منا الاحتفاء والتقدير والتكريم من قبل المؤسسات الفنية والثقافية فهو فنان بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان..


====================



الأحساس بالنهاية ومحاولة للتصالح مع الماضى
كتبت هبة عبد الستار
ماذا يحدث عندما تراوغ الذاكرة صاحبها‏,‏ وكيف يمكنها أن تشكل قيمة خاصة في مراحل مبكرة من العمر علي الرغم من إمكانية أن يساء فهمها‏,‏ وكيف يمكن أن تصبح ذات نفوذ طاغ طوال مسيرتنا في الحياة‏.
وهل من الممكن أن يتصالح الإنسان مع ماضيه, كل تلك التساؤلات يحاول أن   يــــتتبعها ويجيب عليها الكاتب جوليان بارنز في روايته الإحساس بالنهاية Sense of an ending الفائزة بجائزة المان بوكر العالمية لهذا العام.
تعني الرواية بالزمن والتاريخ والذاكرة والطفولة والموت والدمار النفسي للشباب وسبل تعاملهم مع أوضاعهم الصعبة بالنسيان أو التناسي أو من خلال الإغراق في حالة من الكبت والكآبة والعزلة, تدور الرواية حول توني ويبستر الذي يحاول أن يتصالح وماضيه مع إحساسه بدنو أجله واقتراب شبح الموت, وبالرغم من تجربة زواجه وطلاقه لم يستطع توني التخلص من ذكريات علاقه عاطفية جامحة جمعته في الماضي بصديقته السابقة فيرونيكا خاصة عندما تركته وارتبطت بصديقه ادريان الذي كان أذكي منهم جميعا إلا أنه أقدم علي الانتحار وهو في الثانية والعشرين من عمره تاركا مذكراته, ومع الوقت يمضي توني في حياته المملة متناسيا ماضيه.
إلا أن غموض الرواية يتزايد عندما يتلقي توني بعد سنوات عديدة وفور طلاقه رسالة غامضة من مكتب محاماة يبلغه أن والدة فيرونيكا التي بالرغم من عدد المرات القليلة التي قابلها فيها أثناء علاقته السابقة مع ابنتها قد تركت له إرثا صغيرا بالإضافة إلي مذكرات ادريان التي زادت من إحساسه بعدم الارتياح مع ما تنامي في ذاكرته حول تلك العلاقة التي أفقدته التواصل مع صديقيه.
يحاول توني أن يتصالح مع ماضيه ويعيد قراءة الأحداث مستعينا بالذكريات والمذكرات الخاصة بادريان بحثا عن قرائن جديدة تخلصه من مشاعر الخيانة والعزلة والحزن والنسيان ليعيد تقييم علاقته بفيرونيكا, تلك العلاقة التي حاول جاهدا طوال حياته أن يمحوها من ذاكرته وكأنه لم تكن متظاهرا أنه لم يقابل شخصا يدعي فيرونيكا, مشيدا حولها جدارا ضخما من الصمت والشعور بالعار.
وقد وصفت لجنة تحكيم الجائزة الرواية, بأنها كتاب يتحدث عن الجنس البشري في القرن الحادي والعشرين., وتعد هذه المرة الرابعة التي يترشح فيها بارنز(65 عاما) للقائمة القصيرة لمان بوكر, حيث ترشح للجائزة للمرة الأولي عام1984 عن روايته ببغاء فلوبير, ورشح في المرة الثانية عام1998 عن روايته إنجلترا.. إنجلترا ثم رشح للمرة الثالثة عام2005 عن روايته آرثر وجورج, بالإضافة لذلك فرصيده10 روايات, وثلاثة كتب تضم قصصا قصيرة, وثلاث مجموعات صحفية, وترجمت أعماله لأكثر من ثلاثين لغة, وحصل علي العديد من الجوائز العالمية.
تأليف جوليان بارنز

Monday, May 7, 2012

.....إنتخابات ......

0 comments


مداهمات وإطلاق نار في حي المزة بدمشق
 وقصف وتحليق طيران في ريف حمص
عشية
الإنتخابات التشريعية
الســــــــــــوريــــــــة
ويقف نائب فى البرلمان السورى 

ليقول للــــرئيس بشار الأسد
انــــــــــــــت زعيم بحق 
ليس للــــعالم العربى 
فـــــهو صغير عليك
!!ولكنك زعيم للعالم

وحسبنا الله ونعم الوكيل
فى بطانة السوء

Sunday, May 6, 2012

مزرعة الحيوانات

0 comments

– تاليف جورج اورويل –
ترجمة محمد عيد العريمي  ـ
 فنتازيا على لسان حيوانات
لمضامين اجتماعية وسياسية
تحكي قصة تمرد حيوانات مضطهدة ومستغلة
على صاحب مزرعة تعيش فيها
وإثر نجاح ثورتها تقرر الحيوانات تدبير
أعمال المزرعة وإدارتها من دون الحاجة إلى
التعامل مع الإنسان أو الاستعانة بخبراته
ومن خلال سعيها
لترسيخ مبادئ
"الحيوانية"
تتوصل الخنازير
ـ أكثر حيوانات المزرعة ذكاءً ـ
إلى صياغة سبع وصايا
تتلخَّص في عدم التشبه بالإنسان
ورفض سلوكياته ونبذ طرائق عيشه!
وفي ظل مجتمع تسوده العدالة والمساواة
تنجح الحيوانات في تشغيل المزرعة
على الرغم من العداوات والمؤامرات
التي تحاك ضدها داخل المزرعة وخارجها
بيد أن زعيم الثورة
ـ الخنزير نابولين ـ
يغدر برفاقه بعد أن يتخلص
 من أقوى منافسيه في قيادة الثورة
 بتهمة الخيانة والتعاون مع الأعداء
ويستبدل أفكار الثورة ومبادئها تدريجيا
بالكذب والغش والتضليل
ويغير شعار
"كل الحيوانات سواسية"
بآخر أصبح من الأقوال المأثورة
بين سكان المزرعة
كل الحيوانات سواسية
لكن بعض الحيوانات
أكثر سواسية من غيرها
 ويبدأ نابولين هذا
وبمعاونة الخنازير وحماية الكلاب
 الترفع عن بقية الحيوانات
ومعاملتهم بمعاملة سيئة شبيهة
بتلك التي كان يمارسها سابقا
صاحب المزرعة ورجاله
، كما أمرها بتعلم المشي
على قوائمها الخلفية فقط
وحمل الكرابيج بين أصابع أرجلها الأمامية
وفي آخر المطاف تجتمع الخنازير
بأصحاب المزارع المجاورة
على وليمة لشرب الأنخاب احتفاء
بإقامة علاقات على أسس متساوية
بين مزرعة الحيوان ومزارع المنطقة
فيختلط الأمر على الحيوانات الأخرى
التي كانت تراقب الحديث وتجول ببصرها
بين وجوه المحتفلين
داخل بيت المزرعة
عاجزة عن التمييز
بين الرجال والخنازير

كلام منقوووووول من
هنا


ونشوف الفيلم
 




Saturday, May 5, 2012

.......بدون إحــــــراج.....

8 comments
لا أحب القبيح من القول
اعلم انى لن أمـــنعه
ولكن وعلى الأقل 
لن أستعمله
!!!!
بسيطة مش كدا

Friday, May 4, 2012

......الهتيفة والمصفقتية ...

0 comments


التصفيق من غير سبب قلة أدب
آيش حال لو كان تصفيق لباطل
يـــــــبقى باطل وظالم ايضاً
لأنــــــــــــــه يـُـــــشجع
ظالما على مظلوم
حـــــــسبنا الله
ونـــعم الوكيل

Thursday, May 3, 2012

.....الخطيــــــــئة‏..‏ والعقاب‏.....

حين يخطيء البشر في الدنيا
يؤخر الله عقابهم إلي يوم الدين‏.‏
وحين تخطئ الشعوب
في دنياها يعجل المولي بالعقاب
والفرق بين البشر
وبين
الشعوب
ـ لو تعلمون ـ
عظيم‏.
وعقاب الحياة الدنيا
ـ كما تتذوقون ـ
رهيب
أخطأ المصريون علي مر التاريخ
بالكوم لم نخطيء
ـ يوما ـ
في حق جارة شقيقة
فنحن طيبون قوميون
لم نعتد بعد العبور علي كبرياء العدو
!!
فنحن كامب ديفيديون
لم نعضد ظالما ضد المظلوم
فنحن لميزان الحق رافعون
كل خطايانا كانت في حق النفس
ارتكبها الأجداد بامتياز وورثوها للأحفاد بإصرار
كان المولي يتسامح فنجونا حينا من العقاب
لكن حين حملت آخر خطايانا اسمه ورسمه
أنزل الله أشد العقاب
حكمت السماء علي المصريين
 باستمراره علي عرشهم ثلاثين عاما كاملة
طابور خطايانا أطول حتما من نهر النيل
لم نختر يوما حاكمنا
أدمنا دور الحرفوش
 نهديهم تاجا ذهبيا.. نجلسهم ـ طبعا ـ فوق عروش
نرفعهم فوق الأعناق أمام الكاميرا

 نلعنهم ونمزق أنفسنا خلف الجدران
أراد السادات أن نترحم علي أيامه.. فنفذ مشيئة السماء
اختار ضابطا يحلم بدرجة سفير فنصبه نائبا للرئيس
سلمه مفاتيح الوطن ليجهز علي مصرنا
فلا سامح الله أنور.. ولا سامح الله حسني
سقط السادات قتيلا.. فاعتلي مبارك القمة
ارتدي مسوح الرهبان.. فحظي بهتافات التأييد
تعهد بنهضة البلاد فصفق كل الحرافيش
جمع حوله العصابة ولفظ أصحاب الكفاءات
سمح لحوارييه بالنهب
وداس علي رقاب الفقراء
حلمت سوزي بلقب الملكة الأم
فقررت توريث جمال
جفت منابع الوطن
فسقطنا في بئر الإفلاس
تمرد أبناؤنا علي ميراث الأجداد
ففتحوا شاشات المستقبل
قرروا انقاذ الوطن فتخلصوا من الملك الأب
أشعلوا ثورتهم في يناير
فجاء الفرج في فبراير
سكن زعيم العصابة
المستشفي فشكلت العصابة الحكومة في طرة
وهناك رجال سرقوا منا الثورة
وهناك فلول تنخر في قلب الأوطان
فهل نحتفل اليوم بظلم غابت ناره
أم نحتشد لننقذ مصر من كل الأشرار؟
مقال بقلم الأستاذ عاطف حزين
ملحق الجمعةجريدة الأهرام