Sunday, March 27, 2011

ليـــيبا:ماذا يحدث هناك؟

0 comments

كمثل الحبكة الدرامية

في الروايات الأدبية‏

‏ تعقد المشهد

ـ أو قل المشاهد ـ

في هذا الوطن العربي

المزعوم‏‏ الوطن بأسره تحول

إلي قصة سخيفة‏‏

وكل دولة فيه تحولت

إلي شخصية بعينها

تمثل دورا أكثر سخافة

في ثنايا هذه الرواية‏‏

أما عبقرية القصة الكبيرة

فتكمن في أن كل شخصية

في حد ذاتها يجوز أن نري فيها

ملامح قصة منفصلة عن بقية

القصص داخل سياق نفس الرواية‏‏

شخصيات كل منها قادر علي

أن يخطف عقل القارئ بحرفية بالغة‏

‏ يعتلي منبر الأحداث برشاقة مبهرة‏

‏ يؤدي دوره بمنتهي الإخلاص‏,‏

فما تلبث بقية الشخصيات

أن تفسح له المجال لتؤدي

بدورها‏(‏ طوعا‏)‏ أدوارا

ثانوية بمنتهي الحرفية

أيضا والإخلاص لتعينه

أيما عون علي شيء واحد دون سواه

الانتحار‏!!‏ الرواية الكبيرة تدور

كلها حول انتحار شخصياتها

شخصية تلو الأخري‏..‏

تتعدد الوسائل والطرائق

ويظل الهدف واحدا

الانتحار بمساعدة الآخرين‏!!‏ أما أروع ما في القصة

فهو شيئان‏:‏

الأول‏‏

هو أن مؤلفها يستطيع

أن يثبت في كل مرة أنه

مؤمن بعكس ما نادي به

من منتهي البداية

إلي أطراف نهاية قصته

المشئومة تلك‏‏

والثاني‏‏

ويعد الأروع والأروع‏,‏

فهو أن المؤلف نفسه مجهول‏

‏ فلا أحد يعرف يقينا

من ذا الذي سطر

ـ ولم يزل يسطر ـ

مشاهد هذه القصة المحيرة؟

ولكن قراء العالم

بلا شك مستمتعون‏‏

فبدون قصة هذا الوطن

الملتهب تتحول حياة بقية

العالم إلي ما يشبه مشهد

هطول الثلوج في أوطانهم‏‏

حيث يتشح المشهد برمته

ببياض التجمد‏‏

فيتجمد فعلا‏‏

تتلقفه أحضان الرتابة‏‏

وتتخطفه سكرات الملل‏‏

فأي عالم هذا تراه

يكون بدون العرب‏‏

ونوادر العرب‏‏

وتباين ردود فعل العرب‏

‏ وجلاليب العرب‏‏

وسبح العرب‏‏

وحريم العرب‏‏

وعمليات تجميل نساء العرب‏

‏ وعطور العرب‏‏

وقصور العرب‏

‏ وزيف إحساس العرب

بالاستعلاء والسؤدد والكرامة‏‏

وأي صباح هذا الذي تشرق

فيه شمس شارع

الشانزليزيه أو أكسفورد

بدون العرب‏‏

يتسكعون بين المحال

محملين بأكياس ما

اشتروه بأموال العرب؟ وأعود إلي الشخصية البطل

في مشهد اليوم

من الرواية ـ ليبيا‏

‏ فمن بعد أن برجل

الإعلام الغربي معاني

المقاومة والإرهاب في عقولنا

منذ سنوات فما عدنا

نعرف يقينا متي تكون

المقاومة شريفة ومتي تكون إرهابا؟

ها هي راية الوطنية

حائرة اليوم أيما حيرة

علي أرض ذلك الوطن ـ ليبيا‏!!‏ فبحق الجحيم قل لي من هم

من يستحقون أن نصفهم بالوطنية

في ليبيا اليوم وليس ليبيا الأمس‏:

‏ هل هم الثائرون علي النظام

أم هم المدافعون عنه؟

هل هم الرافعون للسلاح من المدنيين‏,‏

أم هم الرافعون للسلاح

في صفوف الجيش

المنوط‏(‏بديهيا‏)‏بحفظ

أمن البلاد من المعتدين؟ وبنفس المنطق‏,‏

هل هم المشجعون المحفزون

لطائرات فرنسا‏,‏ وأمريكا

‏‏ والدنمارك‏,‏ وبريطانيا

وغيرهم علي ضرب الأهداف العسكرية

في وطنهم‏,‏أم هم المدافعون

عن سماء وطنهم في هذه اللحظة بالذات؟ وكيف لنا في غمار هذا المشهد

المعقد أن نشطر ذات الجندي

النظامي ما بين‏(‏ سفاح‏)‏ حين يصوب

سلاحه صوب الثوار‏‏

وما بين‏(‏ جندي وطني‏)‏ حين يصوب

ذات السلاح

ـ وربما في ذات اللحظة ـ

صوب الغزاة المتربصين

بذات الوطن؟

أي كوميديا تلك

التي تنبثق من جوف

التراجيديا هناك؟ إن أهم بواعث الكوميديا

في قصتنا تلك هي قدرتنا

الفائقة علي التعميم‏‏

وتحويل المشهد برمته

إلي كتل بشرية وليس إلي أفراد

تتشكل منها هذه الكتل‏;‏

كتلة النظام وكتلة الشعب‏‏

كتلة المعارضين وكتلة المؤيدين‏,

‏ ثم قدرتنا علي إطلاق أحكام جماعية

علي هذه الكتل التي ربما

لا ذنب لكثير من أفرادها فيما

اقترفه بقية الفريق‏

بمعني أنه ربما يكون

من بين كتل الثوار أفراد

مسالمون لم يرفعوا السلاح

في وجه الدولة ولم ينتووا

ذلك بالمرة‏,‏ ولكنهم متورطون

بحكم ما فعله آخرون ينتمون

لذات الكتلة‏‏

وربما يكون من بين كتلة

الفرق العسكرية المحاربة

للثوار كثير من أفراد

غير مقتنعين بمجرد التلويح

بسلاحهم تجاه أشقائهم

وليس إطلاق الرصاص عليهم‏

‏ ولكنهم متورطون أيضا

في غمار هذا المشهد فيما

لا ناقة لهم فيه ولا جمل‏,‏

ولكن المشهد برمته لا يخلو للأسف

من ضحايا تسقط من الجانبين‏‏

هذا شهيد تحت رايات الوطنية‏

‏ وهذا شهيد تحت نفس الرايات‏

‏ ولكن من وجهة نظر مختلفة‏!!

‏ بل ولا أبالغ إن قلت

إن طياري التحالف الغربي أنفسهم

قد لا يكون أحد منهم مقتنعا

بما تقترفه يداه في حق من هم

علي أرض هذا الوطن‏..‏

ولكنها الأوامر‏!!‏

منتهي التناقض‏‏

والسبب هو تجميع الناس

فرضيا في حزم دونما

اعتبار للفرد البشر

الذي هو ضحية كل الحزم دائما‏!!‏

أما السبب وراء كل هذه الدماء

المهدرة بين أفراد كل هذه الكتل‏

‏ فهو دائما رغبات

فرد هنا وفرد هناك

هما أبعد مايكونا عن الخطر

أو المعاناة للأسف‏!!‏ فما إن دقت ساعة النهاية‏

‏ أو قل لاحت في الأفق‏‏

حتي أبي بعض أصحاب

الأدوار الثانوية في هذا المشهد‏

‏ أبطال‏(‏المشاهد القادمة‏)‏لا محالة

‏إلا أن يلعبوا دورهم في لحظات

ما قبل انتحار بطل هذا

المشهد تحديدا‏;‏ فإذا

بالبطل‏(‏القطري‏)‏والبطل‏(‏الإماراتي‏)‏يعرضان

نفسيهما كمقاتلين في صفوف التحالف‏,‏

وكأن طائرات التحالف

كانت نقصاهم

وناقصة خبراتهم العسكرية الجبارة

لكي تنجح في مهامها القتالية‏!!‏

ولكنه إلحاح الدور الذي تتطلبه

هذه النقطة الزمنية

في تلك الرواية السخيفة‏;‏

ودرس جديد في المعاني الجديدة

للوطنية في لباس جديد للعروبة

بات علينا جميعا أن نقيف

أجسادنا الأبية كي تتواءم

مع مقاسه الجديد وموديله الجديد

حقا‏,‏هكذا يكون

إنقاذ الملهوف في

قاموس العروبة الجديد وإلا فلا‏!!‏

أما الجامعة العربية‏‏

فما أدراك ما الجامعة العربية‏

‏ تربيطات دولية‏

‏ ونعرات زعامية‏‏

ومصالح شخصية‏‏

وتحولات بهلوانية‏‏

ذات أطماع سياسية‏

‏ واستباحة جوية‏‏

تدعي جهلا بالضربات الاستباقية‏

‏ فلما سالت الدماء

ليبية‏(‏مدنية‏)تصريحات عنترية‏,‏

وتلميحات استنكارية‏,‏

والتواءات كلامية‏,‏

وبمنتهي الصراحة‏..‏

خيبة قوية‏!!‏

------------






------

الكاتب كتب كل ما

كنت اود الكلام عنه وتسآل نفس تساؤلاتى

وكثيرين وكثيرات مثلى

ولكن بشياكة وبوضوح

أكثر منى ألف مرة طبعاً!!

Friday, March 25, 2011

الشيخ أدريس أبكر:ما تيسر من سورة الكهف

0 comments

بِسْم الْلَّه الْرَّحْمَن الْرَّحِيْم

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ

وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا (1) قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا

شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ

يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا

(2)

مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا

(3)

وَيُنذِرَ

الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4) مَّا لَهُم

بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً

تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ

إِلَّا كَذِبًا (5) فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ

عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا

(6)

إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ

أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا (7) وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ

مَا عَلَيْهَا صَعِيدًا جُرُزًا (8) أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ

أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا (9) إِذْ

أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقَالُوا رَبَّنَا آتِنَا مِن

لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) فَضَرَبْنَا

عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا (11) ثُمَّ

بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا

أَمَدًا (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ

إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا

عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا

شَطَطًا (14) هَؤُلَاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ

آلِهَةً لَّوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ

مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (15) وَإِذِ

اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ

فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم

مِّن رَّحمته ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا (16) وَتَرَى

الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ

وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ

فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ

اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَن يُضْلِلْ فَلَن

تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا (17) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا

وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ

وَكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ

عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ

رُعْبًا (18) وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ

كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا

رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ

هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا

فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ

أَحَدًا (19) إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ

أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا

إِذًا أَبَدًا (20) وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا

أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لَا رَيْبَ فِيهَا

إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُوا ابْنُوا

عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ الَّذِينَ

غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم

مَّسْجِدًا (21) سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ

وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا

بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ

قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ

فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء ظَاهِرًا وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم

مِّنْهُمْ أَحَدًا (22) وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ

ذَلِكَ غَدًا (23) إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ وَاذْكُر رَّبَّكَ

إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا

رَشَدًا (24) وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ

وَازْدَادُوا تِسْعًا (25) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ

السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن

دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا (26) وَاتْلُ

مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ

وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا (27) وَاصْبِرْ

نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ

يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ

تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ

أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ

وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28) وَقُلِ الْحَقُّ مِن

رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا

أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا

وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ

يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ

مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا

الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ

أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ

عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ

فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا

خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ

فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ

وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا

(31)

صــــــدَق الْلَّه الْعَظِيْم

-----------------

الحمد لله الذى هدنا لهذا

وما كنا لنهتدى لولا

أن هدنا الله

فضيلة الشيخ

أدريــــــس أبــــكــر

قارىء للقرآن الكريم

تعرفت الى صوته من زمن قريب

فأعجبنى جداً وأردت أن تشاركونى

فى الإستماع الى هذا الصوت القوى

والتعريف به إن كنتم لا تعرفونه

Thursday, March 24, 2011

تدوينة على السريع ياأبو سريع:تدوينة قـديمة

!!النهاردة 26 /مارس/2009
الخميس
الخميس
الخميس
اخيراً يوم الخميس جه الحمد لله
وبكرة السبت
ايوة بكرة السبت
لان الجمعة دا بيطير وبجد
بيطير على الاقل عندى
اوعند اى واحدة موظفة
مابنلحق نشوفه
هووووووووووووووووا
بيجرى
والاقى السبت جه
المهم
والاهم والهام جدا
كمان
درجة الحرارة فى الجيزة (موطنى !)

واللى بره الجيزة يشوفها هو بنفسه بمعرفته

(اه مش حنشتغل لهم كمان:)

ويبطلوا كسل شوية

آخر تجديد: 6:00 صباحاً بالتوقيت المحلي

مشمس
العليا: 25°الدنيا: 8°
فى المتوسط : 13° يمكن
°الأجواء صافية يعنى اللى عايز يزوغ من الشغل ولا المدرسة ولا الكلية ويروح يقابل (((اصحابه او....أو...))) يلحق النهاردة محدش ضامن بكرة فيه ايه؟؟؟

الرياح: هادئة ياسيدى على الرياح الهادئة دى !واخدلى بالك
نقطة الندى: 5°(قطر الندى! قطر الندى! قطر الندى)
الضغط: 1015 م بالرطوبة: 58% (مليش فيها الصراحة يعنى مش فاهمة من الاخر)
مدى الرؤية: غير متوفرةاللى عنده عربية ومسافر يخلى باله وينور النورالضعيف اول اليوم والاضمن لو يشوف له اتوبيس يمشى وراه اما اللى راكب فى الاتوبيس نفسه او اللى راكب مينى باص او اللى راكب البيجو فده ربنا يكتب سلامته يارب هو واللى زيه
ويكون السواق صاحى ومصحصح كده يارب
.
ويا سبحان الله
النهاردة برضه الخميس
وكمان شهر مــــــــــــــارس!
لكن النهاردة 24-مارس-2011
أعيد وضعها اليوم
لأنى فعلاً أكاد أن اتجنن
وأكتئب وأشد فى شعرى
من الكلام فى السياسة
ومن تعارض الكلام مع بعضه
ومن إنقلاب ناس على مواقفهم الأولى
ومن غـــضب
(الناس دكهوهم)
على (الناس دولاهم)
ونوفر تعب الأصدقاء المرة
دىونــــقفل التعليقات:معلش.

Tuesday, March 22, 2011

النهاردة أول مارس!!.....تـدوينة قـديمة

14 comments

اول مااااااااااااااارس النهاردة
يوم كان حيمرعلى زى ما مر قبل هذا كتير
لولا ان الست اللى أستأذنت تدخل
قبل
دورها فى الكشف فكرتنى بيه
معلش ياستى الدكتورة
اصل ابنى رايح يستلم الشغل النهاردة
نسى الكارنية بتاعه معايا
وانا رايحة اوديهوله
خلص كلية الطب
وحيبدأ سنة الامتياز النهاردة
يااااااااااااااااااااااااااااااااااخبر
الامتياز
اه صحيح !!احنا بندأ الامتياز فى شهر مارس
بعد ستة اعوام من العذاب
فى كلية الطب والعذاب
لأ كده غلط
فى كلية
العذاب والطب
لتبدأ بعدهم
سنوات الشغل والعذاب
برضه كده غلط
لتبدأ بعدهم سنوات العذاب والشغل
والله ماهى نظرة تشاؤمية ولا حاجة
لكن نظرة حقيقية من بعد ممارسة المهنة
سنوات كتيرة
مش حأقولك ياللى بتسأل كام !
ملكش دعوة!
مش حأقولك حاجة غريبة الناس دى!
المهم اليوم ده رحت استلم
ابص لاسمى ياخويا فى الكشف
الاقينى نساء
اكره فروع الطب الى قلبى !
طيب أمرى لله
رحت على مستشفى النساء والولادة
فين الاسامى ياعمى بتوع الامتياز
اللى هناك عندك دى
ابص!ابص!أبص!
ياوووووووووقعة سوثا
ياووووووووووووقعة زرقا
ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااقعة فحلوقى !
اية دا :نوبتشية بليل
من الساعة 8مساءا
اول يوم
فى الشغل
نوبتشية
وبليل
ونساء
وووووو
وووووووووو
ووووووووووووو
ولادة
رجعت تانى البيت
ومعلش ياعم
محمود السواق
ماكنتش لسه اتعلمت السواقة
ابقى تعاللى بليل احنا أسفين يعنى حنسهرك
(وفى عقل بالى وانت راجل كبير وكبّارة بتنام من العشا )
لأ معلش مفيش حاجة
ده هو اللى بيقول
المهم
مش حأقولكو الجو كان شكله ايه ليلتها
بالظبط زى مابتقولى كده
مكمل للجو العام
وزى ما بيجى فى الافلام العربى
مطر ورياح وصواعق وعواصف كمان
انا فاكرة عملت ليلتها
(ولحد الان ما أعرف ليه)
شنطة ولا بتاعة الرحلات الخلوية
ولا كأنى رايحة الصحرا مش المستشفى
اللى بقى لى سنتين بروحها
سندوتشات وترمس شاى
ولب وسودانى
وووووووو
حمص
اصل
بموت فيه
ومش حأنسى
الخيار
طبعا
رحت
لقيت كل اللى معايا فى الجروب
ناس ماعرفهاش خالص
وكمان اللى زود الموضوع
بنين
اى
صبيان
اى
رجال
وكل واحد والتانى
بلاااااااااااااااااااااااااااكار
على رأى عزت ابو عوف
طبعا بقيت عماله اوسع لنفسى مكان بينهم
وكأنى بحفر فى الصخر
وكل شوية
لوسمحت
لو سمحت
ل
و
و
و
و
اوووووووووو
ايه فيه ايه؟
صباعى يادكتورررر
انا مالى بيه؟
انت دايس عليه حضرتك!
ايه؟
انت دايس على صباعى !
اممممممم
اممممم
امممم
اه طيب
معلش
الحوار اللى فات ده اتكررر ررر
كتير فى هذه الليلة
وبعدها طبعا
لكن الحقيقة
بعد كده بقينا
زملاء
عاديييييين خالص
وحتى معلش مابقوش يقولوها!!
المهم الليلة دى
انا فاكرة كذا حالة ولادة جت
ومش حأكذب النواب هم
اللى عملوا كل حاجة و أحنا كنا بنتفرج
يمكن غيرنا بعد كده بقى بيشتغل بأيده
لكن وللاسف
احنا كنا
متفرجين
ومشوارجية
بمعنى خدوا العيان ده للاشعة
العيان ده للتحليل
روحوا بنك الدم
خدوا التاريخ المرضى للحالة
او كتابة الروبورتات
وهكذا
لكن برضة اشتغلنا كتير
فى العيادة الخارجية
من ضمن او اكتر حاجة فاكراها فى الليلة
دى اول مرة اشوف
وعلى الطبيعة
والحقيقة
ولادة طفل
شىء
ربانى
الهى
سبحان الله
قرأت كتير وذاكرت كتير
لكن تشوف بعينك
عينك اللى هى
فى ام رأسك
دى حاجة تانية
منظر لايمكن
تنساه
سبحان ربى العظيم
انا فاكرة كانت بنت
وزى القمر!
سموها ساعتها
فط النور
اصلها اتولدت وقت اذان الفجر
بالضبط
امها كانت من العزبة
اللى جنب الكلية زمان
عزبة القرود
(هكذا كانوا يسمونها)
او عرب المحمدى
الحين اصبحت
جناين وحدائق.
وعلى أد برضة ما كنت فرحانة
انى خلصت الكلية
وارتحت من المذاكرة والامتحانات
على قد ما كنت حاسة ان فيه حاجة نقصانى
ونقصانى كتير
وحاجة كبيرة اوى
اوى
اوى
اوى
امى
توفت قبل امتحاناتات
البكالوريوس
بشهرين
فقط
لكن دى حكاية تانية
خليها
لمرة تانية
بأذن
الله
تعالى
وتسلمولى من الشر كله
ويفرحكوا المولّى
باحبابكوا
جميعا
------------
تدوينة قديمة
فى مدونتى الأولى
صعبان على حالنا
نمر ون
تدوينة احبها كتير وبفتكرها كتير
لأنها بتفكرنى
بذكريات وزملاء وأشخاص
وأحداث كتيرررررررررررر
-------------

Monday, March 21, 2011

.......وحشتينى

0 comments


طـــــال الشوق وأستطال
فمتى اللقا ياأمــاهـ
اللهم أغفر للمؤمنين
وللمؤمنات وللمسلمين
وللمسلماتِ الأحياء
منهم والأموات
أنك سميعٌ
عليمٌ
مجيب
الدعوات
يارب العالمين

اللهم أجمعنى بها وبأبى

فى ظل عرشكِ

يوم لا ظل الأ ظلُك

Sunday, March 20, 2011

....صبحية مباركة إن شـاء الله

10 comments

اللهم
أجعل هذا اليوم
اولــه صـلاحـا
وأوســطه نجاحاً
وأخره عتق من النار
اللهم لا تدع لنا ذنباً الأ غفرته
ولا هماً الأ فرجته ولا ديناً الأ قضيته
ولا ميتاً الأ رحمته ولا مريضاً الأ شفيته
ولا مبتّلاًٌ الأ عافيته ولا مظلوماً الأ نصرته
ولا ظالماً الأ هزمته ولا باغياً الا رددته
ولا حاجة من حوائج الدنيا والأخرة
لك فيها رضا ولنا فيها صلاح
الأ سويتها وقضيتها
يارب العــالمين
آميـــــــن