Wednesday, February 5, 2014

!! أمهـــــــات وأبـــــــــــــــــاء جاحدون ...



كما وان هناك أبناء جاحدون
فهناك ايضا أباء ظالمون أنانيون 

مفضلين لأنفسهم 
على اولادهم
ولربما الحقوا الضرر
على اولادهم
!!جهلاً او عمداً
لى زميلة
تزوجت
أنجبت
تطلقت
وعادت لتعيش مع
ابويها هى وولدها
ومرت الأيام وهى تخدم
ابوها وأمها وولدها
ثم فتح الله على طليقها
وسافر الى إيطاليا
ثم الى ليبيا
ليتعرف هناك  على أنسانة
سأقول لكم عنها بعد ذلك
فاتها قطار الزواج كما يقولون
ولكن
((معاهااا فلووووس أد كدددددددده))
!!بالطبع تزوجها بسرعة فهى لقطة بنظره
وبعد الزواج ارسل ليأخذ ابنه
ولم تمتنع امه
(صديقتى تلك)
غلاء الأسعار يرهق الجميع
 فكيف بها هى الوحيدة المحدوددة الدخل
  
وولدها يتطلع الى الثياب
والمتع التى
 يتمتع بها غيره

 المهم بعد سفر ولدها
بدأت تفكر فى الزواج 
وجاءها خاطب وأثنين وثلاثة
بعضهم زملاء شغلها
وبعضهم من الجيران
وابوها يرفض ويتحجج
 (ويطلع القطط الفاطسة )
فيهم
بدأت تساورها الشكوك
اتت اباها تناقشه فى هدوء
لم تتلقى جواباً
بل 
قلم على وجهها
ولكمية على ظهرها
وصوت راعد مختلف تماما
عن ذاك الذى يستميلها به
إذا أرد أن تقضى له طلبا
لماذا يا أبى ؟
ما سألت شراً
بل هو حق لى
أجابها
ولا كلمة
ستجلسين معنا
أجابها
 ستلازميننا العمر كله وانت ابنتا
 لماذا نحضر
(خدامة )
نحتاج من يخدمنا
انا وأمك كبار السن
نحتاج متابعة ورعاية دائما
وانتى اولى واحدة بهذا
وكمان لأجل ماتضيعش الشقة بعدنا
دى إيجار قديم
حياخدها صاحب البيت بعدنا
خسارة

اخواتك اولى بها منها
البنت ساقت عليهم طوب الأرض
بكت صرخت اشتكت
وهم لا يسمعون
روحى جوزى نفسك 
وشوفى بقى
قلبى يلعنك ليوم الدين
!!!
الى يومنا هذا مازالت
تجلس مع امها  وابيها 
تخدمهم وتخدم اخواته واولادهم
كلما زاروهم وقراروا البقاء لبضعة أيام


.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
نسيت اقولكم
ان السيدة التى تعرف عليها
طليق زميلتى
هى أختها
أأأأأأأأهـــــ
ما تستغربوش
ماهو زى ما بيقولوا
الدنيا على وسعها صغيرة
!!سبحان الله

واحد قليل الأدب
الضنا غـــــــالى

2 comments:

أسماء حسان said...

ده حقيقي فعلا ولا قصة خيالية ؟؟

norahaty said...

أسماء
دا حقيقى حبيبتى
والدنيا فيها من الحقيقة
اللى أكتر من الخيال سبحان الله

Post a Comment

قول ولا تجرحـش