Thursday, February 5, 2015

... أبو بكر الصديق...



 بعد انتقال رسول الله
 (صلى الله عليه وآله وسلم)
 
إلى الرفيق الأعلى
تولى أبو بكر الصديق
(رضي الله عنه)
أمر المسلمين
 وقال خطبته الشهيرة والموجزة
في وقتها البليغة والغنية في معانيها

( أما بعد أيها الناس
 فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم
فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني
الصدق أمانة والكذب خيانة
والضعيف فيكم قوي عندي حتى أرجع عليه 
حقه إن شاء الله
 والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله
 لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل
ولا تشيع الفاحشة في قومٍ إلا عمّهم الله بالبلاء
 أطيعوني ما أطعت الله ورسوله
فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم
قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله)
***
وبدأ الصديق
 -رضي الله عنه-
 ينفذ السياسة التي رسمها لدولته
وجعل عبيدة بن الجراح
 -رضي الله عنه
- أمين الأمة -
 مسئولا عن بيت مال المسلمين
 (وزير المالية)
وجعل عمر بن الخطاب
-رضي الله عنه-
على القضاء
(وزيرا للعدل)
وجعل كبار مستشاريه من الصحابة الكاتبين
 كعلي بن أبي طالب
 (كرم الله وجهه)
 وعثمان بن عفان وزيد بن ثابت
-رضي الله عنهم .
****
كان أبو بكر رجلا تاجرا
 يغدو كل يوم إلى السوق
يحمل الأثواب على كتفيه
 فيبيع ويشتري
فلقيه عمر وأبو عبيدة عند السوق فسألاه
 أين تريد يا خليفة رسول الله ؟
رد أبو بكر بتلقائية : الســـوق
فقالا له: ما هذا الذي تصنعه وقد وليت أمر المسلمين ؟
أجاب أبو بكر: فمن أين يأكل عيالي ؟
فقال له عمر وأبو عبيدة: سنفرض لك راتبا 
وبالفعل تم الإقرار على أن يكون
 راتب الخليفة أبي بكر السنوي 250 دينارا
وشاة يؤخذ له من بطنها ورأسها وأكارعها .
وجد أبو بكر أن هذا الراتب لا يكفي بيته ولا عياله فقرر
أن يخرج لسوق البقيع للبيع والشراء كعهده سابقا 
***
وفي أحد الأيام وجد عمر بن الخطاب
مجموعة من النساء متجمعات
أمام بيت أبي بكر الصديق ليقضي بينهن
في أمر فانطلق عمر يبحث عن أبي بكر
حتى وجده في سوق البقيع
فأخذ عمر بيد أبي بكر قائلا له: تعالى هاهنا .
!نظر إليه أبو بكر وقال له: لا حاجة لي في إمارتكم 
رزقتموني ما لا يكفيني ولا يكفي عيالي
قال له عمر : إنا نزيدك.
رد أبو بكر : 300 دينار والشاة كلها.
قال عمر : أما هذا فلا.
واحتكم أبو بكر وعمر إلى علي بن أبي طالب
 فرأى علي أن لأبي بكر ما أراد من زيادة الراتب
و صعد أبو بكر منبر المسجد النبوي
ونادى في الناس
 أيها الناس إن رزقي كان خمسين ومائتي دينار
وشاة يؤخذ من بطنها ورأسها وأكارِعُها
وإن عمر وعلياً كمّلا لي ثلاثمائة دينار والشاة أفرضيتم؟
رد الحاضرون: اللهم نعم قد رضينا . )
***
من خطبة الصديق يتضح أنه خاطب المجتمعين
 بــــــــــــــ
 " ياأيهاالناس "
ولم يقل :يا أيها المسلمون
وكان يقصد جميع الرعيةدون تمييز
- ديني أو عرقي-
وهذا النظام يطلق عليه أهل السياسة في عصرنا
 "الدولة المدنية".
- الحاكم له حق الطاعة في حال عدله
ولا طاعة لحاكم عند إساءته لرعيته.
-لابد للحاكم من تقديم إقرار ذمته الماليةعند توليه الحكم
وعلى الجهات الرقابية محاسبته في حال تضخمت ثروته
-لابد من راتب يكفي الحاكم ليتفرغ لأمور الرعية
-ليس للحاكم حق في الحصول على نسبة
في الصادرات وتجارة السلاح وغيره مادام قد رضي براتبه وبدلاته !
- رحم الله الصديق والفاروق وصحابة النبي
 –رضوان الله عليهم-
الذين نشروا العدل والحريات
فدانت لهم الدنيا شرقها وغربها
ولم تغرهم تيجان كسرى و قيصر!
-----------------------------
من كتاب
 ( أجمل الحكايات العربية)
للأستاذ الطيب أديب

-صدر عن دار المعرفة-القاهرة 2012م
------------------------------

6 comments:

مدونة الفرسان said...

الخلفاء الراشدون كانوا زاهدين فى فى الحكم
عكس اليوم فالحكم أصبح مغنما ومطمعما لكل
من هب ودب
خالص اعتزازى

norahaty mo said...

مدونة الفرسان
زمن ما يعلم به الأ ربنا
ربنا ينجينا من جميع الفتن

زهــــراء said...

اين لنا من هؤلاء دلوقتى المتواجدين ياكلوا مال النبى ويحلوا بالصحابه كما يقال فى الامثال الشعبيه ومن اكتر القصص التى تؤثر فى وتعملت منها الكثير فترة حكم عمر بن عبد العزيز ياااااااا لها من ايام نترحم عليها لعل يرحمنا الله

تحياتى وتقديرى يا غاليتى

norahaty mo said...

زهووووورة
سيدنا عمر يا الله
ما تيجى سيرته الأ والأقى
دموعى تغالبنى من حبى له

عبده العمراوى said...

شركة الصفرات لرش المبيدات بالرياض

شركة الصفرات لعزل الخزانات بالرياض

شركة الصفرات لكشف التسربات المياه بالرياض

شركة الصفرات لنقل الااثاث بالرياض

شركة الصفرات لمكافحة الحشرات بالرياض

شركة الصفرات لنقل العفش بالرياض

norahaty mo said...

عبده العمراوى شكرا

Post a Comment

قول ولا تجرحـش