Wednesday, March 31, 2010

أحــــوال الشـــوق


الشوق أنواع وأحوال
هناك من تشتاق له وانت تنظر في وجهه‏.‏
وهناك من لاتشتاق اليه وإن وضعوا صورته امام عينيك
وهناك من تشتاق له إذا غاب
وهناك من لايجوز أن تشتاق له إذا غاب
والشوق في حق الكعبة جائز‏,‏
لأن الكعبة مخلوق من الحجارة كما أن البشر مخلوق من التراب‏.‏
والصلة بين التراب والحجر قديمة‏..

‏ إن التراب احيانا يتحول الي حجارة إذا تكلس‏,‏
والحجارة تتحول إلي تراب احيانا إذا تفتت وانهارت‏.‏
والكعبة والإنسان مخلوقان من خلق الله‏,‏
وقد قضت مشيئة الله أن يطوف الإنسان حول الكعبة كرمز لشيء لايدريه
وإن كانت له حرية التصرف فيه‏.
‏قبل إن الذرات تطوف حول المصدر‏,‏
وقيل هي طاعات لامر لاندري كنهه‏,‏
وقيل من علامات المحب أن يطيع‏,
‏ وقد أمر الله عباده بأن يطوفوا حول الكعبة في بيته الحرام
فوجبت عليهم الطاعة‏.‏
وأيا كانت الحقيقة فإن الطواف حقيقة كونية مدهشة‏,‏
والكعبة هي المكان الوحيد في العالم الذي يطوف الناس حوله
طوال النهار وطوال الليل باستثناء الصلوات الخمس‏,
‏ واغرب مافي شوق الإنسان للكعبة
ان المرء يحس بالشوق وهو غائب عنها‏,‏
ويحس بالشوق وهو ينظر اليها‏,‏
وبرغم ان المسلم مأمور بأن يشتاق إلي الكعبة
نري من العارفين بالله من ينكرون علي الإنسان شوقه الي الله‏,‏
ولأحد العارفين كلمة حاسمة تقول‏
‏إنما يكون الشوق لغائب وهو تعالي لايغيب‏
‏والكلمة حاسمة بقدر ماهي جميلة‏,‏
وأجمل مافيها شهود العارف لله دائما‏,‏
وهذا هو الشهود الحقيقي.
*********
منقـــول‏


صندوق الدنيا


الاستاذ :أحمد بهجت
ــــــــــــــــــــــ
ونقفل التعليقات هذه
المرة فالكلام ليس لى .

2 comments:

richardCatheart said...

بصى بجد المقال جامد واثر فيا لدرجه انى مش لقياله تعليق
بث تاثيره عليا غريب
خليط مابين القانعه الكامله لقدره الله عز وجر

فخر ومتعه

انبهار وذهول

هو خليط ايجابى فعلا والله

شكرا اوى يا نور على المقال
جزاكى الله كل الخير

norahaty said...

انتِ اللى تسلمى بجد
المقال جميل ماهو اللى
كاتبه:أ/أحمد بهجت
كاتب متمكن ومعروف
صدقينى أنا جالى نفس الشعور لما قرأته وانا فى الشغل ولمّا رجعت دورت عليه فى النت وحطيته
مرة تانية الف شكر للمتابعة وللتواصل.