Monday, September 12, 2011

....... أزمــــــة المعتمريين المصريين هذا العام


التاريخ دروس وعبر..
لمن يريد أن يعتبر..
لكن المشكلة أننا أحيانا لا نعتبر..
وأحيانا أخري ننسي أو نتناسي دروس التاريخ
واذا كان النسيان نعمة..
فإن عدم النسيان يصبح ضرورة في بعض الأحيان
نقول هذا بسبب ما نحن بصدد الحديث عنه اليوم
ألا وهو ما سمي في وسائل الإعلام
خلال الاسبوع الماضي
بأزمة المعتمرين المصرييين
بمطار جدة وتكدسهم بالآلاف
في المطار منذ ليلة القدر
بعد أن فشلوا في العودة إلي مصر
قبل عيد الفطر, حسبما كان يخططون أو يأملون!!
ونحن نقول ان أزمة المعتمرين الحالية لا تحدث للمرة الأولي
ولن تكون الأخيرة طالما بقيت أسباب الأزمة قائمة
دون حلول جذرية تمنع تكرار حدوثها في السنوات المقبلة
ورغم اننا كتبنا قبل ذلك في سنوات مضت
ـ وغيرنا كتب للحقيقة ـ
ورغم أن جوانب المشكلة أو الأزمة معروفة
والحلول يمكن وضعها بسهولة ومعروفه للجميع
إلا أن السنوات السابقة لم تجد من يجرؤ علي القرار
في كل ما يتعلق بحسم مشاكل العمرة
والحج أيضا رحمة بالمصريين
ومع هذا نعيد الكلام اليوم,
فلعل أحدا من المسئولين
يبتلع حبوب الشجاعة
بحسن نية ولصالح المواطنين
ويعمل علي إصدار القرارات والحلول الشافية
من هذه الأزمة التي تحولت إلي فيروس
أو مرض مزمن يصيب المصريين كل عام

والحقيقة هنا في أزمة المعتمرين
هي أن
اعداد المعتمرين
الذين يريدون العودة إلي ديارهم

في الأيام الثلاثة الاخيرة من رمضان

وعقب ختام المصحف الشريف

في مكة المكرمة في ليلة القدر

تكون أعدادا هائلة تفوق قدرة الطيران بكثير

خاصة أن الكثيرين يخرجون للمطار

دون حجوزات مؤكدة علي مواعيد محددة

أملا في أن تساعده الظروف

علي العودة بأية وسيلة

يعني فهلوة وشطارة أو استعباط
بس للاسف ليست في محلها..
والنتيجة الأزمة أو الكارثة التي نتحدث عنها
بل الأدهي من ذلك أن هذه الاعداد الهائلة
التي تخرج بالآلاف إلي المطار دون حجوزات مؤكده
بمنطق أنا ومن بعدي الطوفان.. لا تكتفي بذلك
بل تخرج محملة بحقائق وزكائب
من المشتريات والهدايا لا أنزل الله بها من سلطان
هدايا ومشتريات عجيبة تباع في مصر بأسعار أرخص
مما تباع بها في المملكة العربية السعودية
بل الأغرب أنها أحيانا صناعة مصرية
ولكن هي عادة المصريين خاصة البسطاء
فتجد المعتمر قد جاء إلي المطار
ومعه كمية من
البطاطين والمراوح الكهربائية
وأجهزة الراديو الكاسيت الضخمة
وغيرها من الاشياء العجيبة ويريد أن يضعها علي الطائرة
بل ليس في مخزن الحقائب بل يريد أن يخرج بأكبر قدر منها
إلي كابينة الطائرة واذا استطاع
فعلي نفس الكرسي الذي يجلس عليه
أشياء عجيبة من هذا القبيل تحدث ولا حياة لمن تنادي
اذا حاولت اقناعهم بأن حمولة الطائرة لا تسمح بذلك
وأن لك حقيبتين فقط كل منهما23 ك.ج
وأن لك في الكابينة حقيبة واحدة
وأن قواعد الطيران الدولي
وفي كل الشركات العالمية تحدد ذلك بوضوح ودقة
لكن تقول لمين!! وتشرح لمين
بل الأغرب أن شركة الطيران هنا
اذا طالبت المعتمر بأن يدفع مبالغ محددة
علي الوزن الزائد فهو يرفض وبشدة.
إن البعض قد يعتبر مثل هذا الكلام سهلا وبسيطا
ولا يحدث الأزمة التي نتحدث عنها..
ولكن للأسف نقول إنه ليس سهلا أو بسيطا
لدرجة أن أحدا لا يتخيل أن السير الذي توضع
عليه هذه المشتريات أو الحقائب في المطار
يمكن أن يتعرض للكسر أو للعطل
كما حدث هذا العام لأن هذا السير أيضا له حمولة معينة
فإذا زاد التحميل عليه فقد يحدث ما لا تحمد عقباه
إن ما حدث في مطار جده هذا العام هو أن الأرقام
تشير إلي زيادة أعداد الراغبين في العودة بشكل كبير
فقد كان هناك نحو5 آلاف
وفي رواية أخري10 آلاف معتمر
تخلفوا عن العودة في مواعيدهم
في النصف الأول من رمضان أو حتي قبله
وجاءوا إلي المطار في الأيام الأخيرة من رمضان
لينضموا إلي أصحاب الحجوزات الحقيقية بالآلاف
وبالتالي
حدث التكدس
رغم عدد الرحلات اليومية الكبير
من شركتي الطيران السعودي
ومصر للطيران..
إلا أن الاعداد الكبيرة التي تكدست
في المطار كانت أكبر من طاقة النقل
خاصة الطيران السعودي
الذي حدث به ارتباك لا نعرف أسراره حتي الآن
ولعل التحقيقات السعودية الدائرة الآن
تكشف عن ذلك خلال الأيام المقبلة
فالذي نعرفه أن الطيران السعودي
أحدث تعديلا علي جداول الطائرات
وقام بالفعل بإلغاء25 رحلة تقريبا
اسهمت في زيادة التكدس

مع ما صاحب ذلك من زيادة
في أعداد المعتمرين بدون حجوزات
وزيادة في كمية الحقائب والمشتريات
وقبل ذلك تعطل بعض السيور في مطار جدة
صحيح أن السلطات السعودية تدخلت
وصحيح أن مصر للطيران بذلت جهودا كبيرة للمساعدة
لكن الأزمة قد حدثت بالفعل لكل الأسباب السابقة
علي العموم لقد علمت
من السفير السعودي النشيط بالقاهرة
أحمد قطان
أن جلالة
الملك عبد الله
قد أعطي توجيهات
بضرورة التحقيق
وكشف كل الملابسات
التي أدت إلي متاعب المصريين
وستعلن فور انتهاء التحقيقات بكل صراحة.
والمهم الآن.. كيف نحاول منع تكرار هذه الأزمة؟!
أقول بداية أن السيد منير فخري عبد النور وزير السياحة
والطيار لطفي مصطفي كامل وزير الطيران المدني
وأحمد قطان السفير السعودي بالقاهرة
قد بحثوا في الأيام الماضية ضرورة
وضع حلول جذرية لمنع تكرار هذه الأزمة,
ونحن بدورنا إذا كان لنا من مساهمة بالرأي فنقول:
*إن البداية يجب أن تكون من دراسة حجم القافلة الناقلة
بدقة سواء الطيران أو البري أو البحر,
بحيث يتم الاتفاق مع السلطات السعودية
علي عدم اعطاء تأشيرات عمرة
في رمضان تفوق هذه الطاقة.
*أيضا أن نقترح التفكير في ضرورة إلزام
الشركات والجمعيات من منظمي العمرة
بعدم ذهاب المعتمرين إلي المطار
إلا بعد التأكد من إنهاء جميع
إجراءات سفرهم وتأكيد حجوزاتهم
علي الطائرة بل حتي قيام مندوب الشركة أو الجمعية
بتجهيز بطاقات الصعود لهم الي الطائرة
قبل مغادرتهم لفنادقهم أو أماكن إقامتهم
* أن نبحث عن وسيلة لإقناع المعتمرين أو إرشادهم
بتعليمات الطيران حول الوزن
أو عدد الحقائب وأوزانها وأحجامها
التي يجب أن يسافر بها علي الطائرة
ومازاد عن ذلك يجب شحنه عن طريق البضائع
وأن تكون مسئولية منظمي العمرة عن ذلك اساسية
ولا يسمح لأي معتمر بالخروج بهذه الأوزان الزائدة
وأن يعلم أنه سيدفع عليها مبالغ
قد تفوق ثمنها الأصلي في بعض الأحيان
وأن يكون المعتمر علي دراية بذلك
قبل أن يتحرك من الفندق قبل مرحلة العودة
* يبقي في النهاية بعد طرح هذه الأفكار أو الحلول
لمنع تكرار أزمة المعتمرين أن نتحدث عن جانب آخر مهم
في قضية العمرة للمصريين..
وهو الجانب الاقتصادي لتكلفة العمرة والحج أيضا.
فالأرقام تشير الي أن عدد المعتمرين المصريين
هذا العام بلغ نحو700 ألف معتمر تقريبا
ويستعد الآن نحو80 ألف حاج طبقا للأرقام الرسمية لموسم الحج
وبذلك نكون أمام نحو800 ألف معتمر وحاج مصري
سيسافرون الي السعودية هذا العام
وهذا العدد ارتفع عن ذلك في سنوات سابقة
ويرشح للزيادة ليقترب من المليون
في السنوات القليلة المقبلة
والسؤال يطرح نفسه:
كم ينفق المصريون علي الحج والعمرة سنويا ؟
إن أغلب التقديرات التي توصلت إليها تشير
الي أن إجمالي ماينفقه المصريون علي العمرة والحج
يصل الي أكثر من15 مليار جنيه مصري
ويتضمن هذا المبلغ كل تكلفة العمرة أو الحج
بما في ذلك أسعار تذاكر الطيران
واجمالي مبالغ مشتريات الهدايا
من بطاطين ومراوح وأجهزة كاسيت وخلافه
بل ان بعض المهتمين يقولون ان هذا المبلغ
يفوق الــ15 مليار جنيه بكثير
باعتبار متوسط الانفاق للفرد الواحد سواء في العمرة أو الحج
أكثر من15 ألف جنيه ونقول متوسط لأن البعض
ممن يسكنون بفنادق الـ5 نجوم والـ4 نجوم
يدفعون أكثر من ذلك بكثير
وأيا كان الرقم
فإنه لن يقل عن15 مليار جنيه
وهو رقم مهول يمثل عبئا علي الاقتصاد المصري
أو ضغطا علي الجنيه المصري عند تحويله الي الريال السعودي
وبالتالي فنحن أمام قضية اقتصادية مهمة
وهي اخراج كل هذا المبلغ من مصر سنويا
وبالتالي يطرح البعض فكرة منع تكرار العمرة
في مدة معينه مثل تحديد الحج كل5 سنوات
خاصة ان بعض الفقهاء يؤيدون ذلك استنادا
إلي هذا التكرار قد يكون من المفيد عنه
المساهمة في اعمال الخير أو مساعدة الفقراء من الأهل
صحيح أن تلك حرية شخصية
وأموال خاصة وصحيح أنها شعائر دينية
لا يجوز التدخل فيها أو الاقتراب منها
لكن البعض يتحدث عن ذلك
من قبيل التحليل والدراسة والنصيحة
ليقول للمصري من حقك أن تسافر وتحج وتعتمر..
لكن موضوع شراء البطاطين والمراوح وأجهزة الكاسيت
التي تستنزف أو تضغط علي الجنيه المصري
أو الاقتصاد المصري يجب التوقف عندها
فكل شيء موجود في مصر وبأرخص من السعودية
فهل نحن قادرون علي تصحيح هذه السلوكيات
نرجو ذلك
حتي لا يأتي العام المقبل
ونتحدث من جديد عن أزمة المعتمرين
وقانا الله من شرور الأزمات
================
مقتطفات من مقالة
بقلم الأستاذ
مصطفى النجار
صفحة سياحة وسفر
جريدة الأهرام المصرية

10 comments:

مدونة رحلة حياه said...

السلام عليكم
دكتورة بداية اشكرك على نقلك الرائع
واعقب فاقول
ان الشعب المصرى لديه الدين هو الاهتمام الاول مهما ابتعد عنه وللحج والعمرة عنده خصوصية بعينها الا ان بعض الوعى والتثقيف الاعلامى قد يفيد فى حل ما يحدث وما حدث مسبقا كما ينبغى مراجعة الخطوط الجوية السعودية فيما قامت به وأريد أن انوه الى ان الحج فرض مرة فى العمر وليا يجب على الناس الحج فكل عام كما يفع البعض فخير له المساعدة فى عمل الشباب وتوفير فرص عمل لهم او المساهمة فى تزويج مجموعة من الشباب فربما يكون عند الله أعظم بكثير وابواب الخير التى فى حاجة ماسة الى من يطرقها كثيرة وينطبق ذلك على العمرة ايضا فضلا عن ان الجميع يرغب فى عمرة رمضان لقول النبى صل الله عليه وسلم انها تعدل حجة معه فذاك يؤدى الى ازدحام شديد
دومتى بخير

norahaty said...

::
مدونة رحلة حياه
أشكرك أستاذ محمد
على التعليق الجميل
ألف شكر

محمد الجرايحى said...

أتمنى أن نتعلم من الأحداث والأزمات ولو
مرة فى حياتنا

norahaty said...

أ/محمد الجرايحى
وأنا أسـأل الله
هذا لنا جميعاً

فشكووول said...

انا اوافقك الرأى علىكل ما قلتيه
لكن تبقى حقيقه انه احنا بننفخ فى قربه مقطوعه
اعرف ناس كتير عندها حكاية العمره دى وجاهه او اكل عيش الله اعلم وكل سنه بيروحوا يعتمروا او يحجوا ناهيك عن ارهاق الاقتصاد
المصرى التفاخر والتباهى
هناك ايضا كثير من الناس وانا اعرفهم لا تسمح لهم ظروفهم بالعمره او الحج ولكن كيف يذهبون .. الله اعلم بهم ويعودون معهم من النقود كثير
منهم من يتسول فى الموسم ويعود بمبالغ كبيره زمنهم الله اعلم بيه
تحياتى

فشكووول said...

على فكره دى مدونتى الجديده بعد ما ضاعت فشكوول القديمه

يا مراكبي said...

في الحقيقة البداية تأتي بحق من توعية المُعتمرين .. فهم بسلوكياتهم وعاداتهم العشوائية يتسببون في مشاكل مُفاجئة يصعُب حلَّها، ثم يتذمرون ضد كل من يواجههم

سافرت أكثر من مرة على رحلات تحمل مُعتمرين، ولمست ذلك بنفسي عن قُرب، وأتضامن بحق مع شركات الطيران وسلطات المطارات المظلومة، حيث يتم الصاق التُهم بهم، بينما هم يتحملون الجزء الأصغر من المُشكلة

norahaty said...

أستاذ فشكووول
ربنا يهديهم وأدينا
بنحاول نفهمهم مرة نعرفهم
مرة وشوية شوية حيعرفوا
بأذن الله

norahaty said...

أستاذ فشكووول
حالا اروح اشوفها:)

norahaty said...

يامراكبى
انا معاك اننا
محتاجين كـثير من
الوعى فى هذا الموضوع
من الناحية المادية
ومن الناحية السلوكية
كمان للأشخاص

Post a Comment

قول ولا تجرحـش