Monday, February 21, 2011

الثـورة المضــادة:كــــلام مــــهم




إيميل وصلنى
وقد يكون
وصل الى كثيرين غيرى
ولكن وبصراحة أحب أن
أنشره هنا ليقرأه عدد أكبر من الناس

(ممكن يكون طويل شووووية
لكنه يستحق القراءة)
===========
فى كل الثورات المنتصرة ..
هناك ما يسمى بالثورة المضادة ..
و يقوم و يخطط لها عدد من اتباع
الحاكم المستبد المخلوع و المستفيدين منه و أعوانه
و أحيانا قد تنتهز الفرصة و تنجح
مثلما حدث فى حالة الثورة الفرنسية فى احدى مراحلها
.. و مثلما حدث فى الثورة المضادة
على ثورة مصدق فى ايران عام 1951 و التى
نجحت الى حد اعادة شاه ايران مرة أخرى
وقتها بالشكل الذي جعل الشاه
وقتها يقول
لـــــ كيرميت روزفلت
( ممثل المخابرات الامريكية )
" إنني مدين بعرشي الى الله ثم الى شعبي ثم اليك "
و كان صائبا فى الجزء الأخير فقط !
هذه الثورة المضادة كان لها محاولات ايضا
فى تاريخ مصر , و كلنا نعرف ما حدث
ايام العدوان الثلاثي على مصر 1956
عندما اجتمع عدد من الباشوات
( من أتباع النظام الملكي البائد )
ليحاولوا الاتصال بالسفارة البريطانية
- اثناء الحرب و يعرضوا أنفسهم للحكم كبديل
عن عهد عبد الناصر و ووصلت الاتصالات
الى حد بدء الباشوات فى تشكيل حكومة
من شدة ثقتهم فى انتصار بريطانيا
و فرنسا و اسرائيل و سحقهم للقوات المصرية
و المقاومة الشعبية فى بورسعيد
لكن ذلك لم يحدث و انقلب السحر على الساحر
و حتى فى حالة ثورة تونس ..
شاهدنا كلنا اتباع نظام بن على
و هم يشيعون الفوضى بعد هروبه فى الايام
التى تلت السقوط لمدة شهر قبل ان تتكشف
الحقيقة و يتضح ان بعض قيادات
الحرس الرئاسي هم المسئولون عن هذا
و فى حالة ثورتنا هنا ...
من يخطط لهذه الثورة المضادة ..
ليس بالضرورة لعودة مبارك ..

بل فقط لإستمرار نظام مبارك
بشكل آخر اكثر تطورا او عودة بشكل جديد او ومختلف
و بالطبع لا حاجة للقول هنا
السيناريو القادم ليس من قبيل
التخيل المطلق
و ستجدون بانفسكم ان الأمر اكثر
تعقيدا من خيال اي شخص
او قدرته على الاختلاق
مهما كان عبقريا
بل هو اجزاء و شواهد
وردت الينا مؤكدة من عدة مصادر
حتى تكشفت لدينا الصورة كاملة
بعد بحث مضني فى المؤشرات لنتأكد مما ورد الينا
و لا استطيع الجزم بوجوده 100 % .. و لكنني
شخصيا متيقن انه حقيقي .. و لكن وجدت
ان افضل ما نفعله للتأكد هو أن نقوم بعرضه عليكم
نعم .. سأعرض السيناريو تفصيليا
و بعدها يكون الحكم لكم :
اذا كان هذا ممكن ؟ أو هذا صحيح ؟
هل هذا متوقع ؟
* الصورة الكاملة :
بعد نجاح الثورة و بدء حصارها لعدد
من رموز و قيادات النظام
و بقاء جزء منهم ينتظر المحاسبة
قرر عدد منهم أن يبادر بالهجوم
اتباعا لمبدأ
" الهجوم خير وسيلة للدفاع "
و اجتمعت الضباع الجريحة
على عدة طوائف متفرقة يجمعهم انهم
من رجال النظام المطلوب انهاؤه :
** ضباط فى
جهاز امن دولة تحركهم روح الانتقام
و الخوف من المحاسبة على عهود تعذيب
** رجال مخابرات
يدينون بالولاء لعمر سليمان
** رجال اعمال فاسدين
معرضون للمطاردة و المحاسبة و المحاكمة
** قيادات كبرى و صغرى فى الحزب الوطني
وجدوا أنه يصعب عليهم التلون
فى ظل النظام الجديد و فى ظل جيل
من الثوار لديه انترنت يوثق
كل ما جرى و كل كلمة قالوها سابقا
** و قيادات اعلامية
( بعضها ما زال موجودا )
ينتظر اقالة بين ليلة و اخرى
** بعض المسئولين الحاليين فى الحكومة
و فى مواقع حيوية
منهم وزراء ما زالوا فى مواقعهم
فى الحكومة الحالية و ينتظرون اقالتهم
و بعد اجتماعهم , تقررت الخطة
لتحقيق عدة أهداف متفاوتة المدى :
- الدفاع عن صورتهم بشكل عام و ازالة اتهاماتهم اعلاميا
- شغل الرأي العام و الثوار و الجيش
عن محاسبتهم عن جرائمهم
طوال سنوات فى حق الشعب المصري
- الايقاع بين قيادات القوات المسلحة
و بين الثوار و افساد الروح الايجابية بينهم
- اشاعة الفوضى بشكل عام بهدف اظهار الحالة
- و ربما اذا نجح المخطط الى نهايته
قد ينتهى بعودة النظام الحالى و ليس بالضرورة مبارك
.. بل قد يكون عمر سليمان أو حتى
اي وجه جديد يضمن حماية
اتباع النظام من المسائلة مستقبلا
و لتحقيق هذه الأهداف
بدأوا التحرك على سبعة محاور محددة و بعناية
و خبرة تجمع بين خبرات سابقة كبيرة
فى مجال الحشد و خبرات أخرى أمنية
و استخباراتية فى مجال الحرب النفسية
و فى فنون الدعاية السوداء و غيرها
هذه المحاور هي :
1 المحور الأول : عفا الله عما سلف !
ستجد كثيرا جدا من الدعوات تملأ عدد من الصحف و الفيس بوك تحمل هذا المفهوم
بحجة .. عفا الله عما سلف .. لا داعي للمحاسبة .. دعونا نبدأ صفحة جديدة .. فلننس الاحقاد
.. لتكن ثورة بيضاء للنهاية .. لنلتفت للمستقبل و لا نشغل انفسنا بالماضي
و هذه اول خطوة فى توجيه الرأي العام بعيدا عن فكرة محاسبتهم
و فى الأصل : لا تناقض ابدا بين الاعداد للمستقبل و المرحلة الانتقالية و الديمقراطية ,
و بين محاسبة رؤوس الفساد و الاجرام بشكل عادل و كامل !
.. و هو ما يوضح لك هذه الفكرة من ينشرونها و لمصلحة من ؟
و بالطبع ليس كل من يتحدث عن هذه الفكرة هو
يعمل فى اطار هذا المخطط و انما قد يكون
مقتنع بها أو تأثر بها اعلاميا بحسن نية
و شعبنا شعب طيب و متسامح
2 المحور الثاني :
زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى
و يحدث هذا بالطبع مع توصيل الصورة
إلى قيادات القوات المسلحة عن
هذه الاعتصامات انها ( كلها ) بتحريك
من الثوار ! و ليست احتجاجا على فساد
او طلب لازاحتهم مثلا من مواقعهم !
و هو ما سيجعل - طبعا - القوات المسلحة
تتصل تلقائيا بالثوار لتطلب منهم تهدئة وتيرة الاعتصامات
.. و طبعا لن تصدق اصلا ان الثوار غير مسئولين
عنها نهائيا او أنها بأى إيعاز منهم على الاطلاق
.. و هو ما يجعل القيادة العسكرية تبدأ فى الضيق
و نفاذ الصبر مما يفعله الثوار
و نستطيع هنا أن اؤكد بشكل جازم
هنا ان اكثر من 60 % من الاعتصامات
هي بإيعاز من هذا المخطط و ليس احتجاجات
طبيعية و بعضها حتى مستفز جدا
و حتى نكون محددين , ستجد لها عدة سمات :
تتسم ببعض الهمجية و الفوضى
و بشكل غير سلمى التى تتناقض
مع اخلاقيات الثورة فى ميدان التحرير الحضارية
التى شهدناها جميعا و العالم كله
ستكون اعتصامات سقف مطالبها
مرتفع جدا جدا بشكل تعجيزي فى بعض الاحيان
و فى الاغلب تكون مالية فقط
و لا تحوى اي طلبات تغيير فاسدين
تعطل مصالح المواطنين بشكل متعمد
و مضر جدا و أناني جدا بما يثير الرأي
العام ضدها و ضد الثورة عموما
و احيانا تتسم ببعض العنف بخلاف كونها سلمية
من حيث تكسير مكان او رمي
بعض الحجارة بشكل غريب و عجيب !
و الهدف هنا بالطبع ان تصبح الصورة فى النهاية

ان الثورة دمرت الاقتصاد و دمرت مصر
و انها اشاعت الفوضى
و ان نظام مبارك كان اكثر استقرار من هذا !
و من يدرى قد تجد فى هذا المجال من يظهر
و يترحم بشكل مصطنع على مبارك و ايامه هنا !
3 المحور الثالث : اثارة التعاطف حول مبارك
ويظهر ذلك فى عدد من الاخبار الغريبة
التى يقوم ببثها فى بعض وسائل
الاعلام مصادر "تدعى " قربها من الصورة
فى منفى مبارك فى شرم الشيخ , من أخبار متتابعة
فتجد .. خبرا يتحدث عن غيبوبة لمبارك
.. و خبر يتحدث عن انه رفض مغادرة شرم الشيخ
الى غيرها من البلاد "
لأن هذه بلده و سيموت فيها "
و خبر آخير تجده عن انه سيؤدي العمرة
و انه يوصى بدفنه فى قرب حفيده !
و حتى اخبار عن مشاجرات
بين جمال و علاء ابني مبارك و ان حالته النفسية سيئة
و خبر آخر عن مجموعة تعلن
تعاطفها مع مبارك تحت شعار
" إحنا اسفين يا ريس "
مجموعة اخبار تلو اخبار
.. لا تعلم مصدرها و تظهر أخبار اخرى تؤكد كذبها بعدها !
فخبر الغيبوبة واضح أنه فى اليوم الثاني
المصادر الموثوقة اعلاميا تؤكد انه غير صحيح !
و خبر الحالة النفسية السيئة او الصحة المتدهورة جدا
تنفيه اخبار وسائل اعلام و صحف عالمية
تؤكد انه فى شرم الشيخ و يتناول الكافيار الروسي
و الشيكولاتة السويسري بل و يتابع التقارير
التى ما زال يرسلها له يوميا عمر سليمان
و زكريا عزمي الذين ما زالا فى موقعيهما
بروتوكوليا و صلاحيات عمل حتى هذه اللحظة !
و الأهم ما أكدته صحف موثوق فيها من
انه يمارس حياته كأنه ( رئيس ) فى
بعض الجوانب من حيث اطلاعه على تقارير سياسية عما يدور !!!!
4 المحور الرابع : تشويه صورة الثوار
و كمثال يظهر ذلك فى حملات التشويه
التى ستجدونها تشوه الناشط السياسي وائل غنيم
فتارة ستجد فيديو يصفه بالماسونية و العمالة للخارج !
.. و تارة ستجد فيديو يصفه بالعمالة لأمن الدولة !
المضحك انك ستلاحظ هنا سمات مميزة

تشم فيها رائحة الوطني بإمتياز
* السمة الأولى : انهما تهمتان متناقضتان من ذات المصدر
.. يعنى الا يذكرك هذا بمن كان يتهم الثوار
بتبعيتهم لحماس و ايران
و امريكا و اسرائيل ايضا !!!
.. تهمتان متناقضتان طبعا لأن الهدف واضح
: تشويه فقط و ليس حوار منطقي !
* السمة الثانية : انها غبية بفجاجة !
يعنى عندما تجد واحد يقرر ان هذا ماسوني
بناءا على تشابه فى حظاظة
( قد تكون موضة )
أو بادج
لتي شيرت عادي .. فهذا تخلف و غباء يذكرنا
ايضا بما رأيناه من التهمة اياها
" بأنهم يأكلون وجبات كنتاكي "
ايام الثورة بينما كانت محلات الكنتاكي
فى كل مصر مغلقة منذ يوم 26 يناير
حفاظا على نفسها من التكسير اصلا !!!
الغباء واحد للأسف ايها السادة
5 المحور الخامس : ازالة اتهاماتهم اعلاميا
يظهر هذا فى ظهور عدد من رموز النظام
و العاملين فيه مثل أحمد عز عبر
قناة اخبارية ( العربية ) يعلم انها
ستكون حنونة عليه فى الاسئلة بدون تعمق
و انما بنظام سؤال و جواب
و يظهر هذا فى مظاهرات الباشوات للشرطة
تطالب بزيادة الرواتب ..
و الظهور فى مظهر المطحونين و المظلومين !!!!
و الكل يعلم ان الرشاوي كانت عادة لديهم كنزوا من ورائها الكثير
و المفارقة ان بعضهم كان يتظاهر
مرتديا نظارات شمسية فاخرة
او يضع سماعة بلوتوث تليفونه المحمول فى أذنه !!!!
و الأنكى و الاعجب هو اصرارهم على اعتبار

" كل من سقطوا منهم "
شهداء بقرار رسمي ضغطوا لصدوره !!!
و اذا كنت اعتبر كل العزل الذين سقطوا ضربا بالرصاص من الداخلية هم شهداء
فكيف اساوى بينهم و بين من قد يكون

ربما سقط انتقاما من قتله لعشرات الشهداء او دهسهم مثلا ؟
دون تحقيق يوضح و يبين الحقيقة ؟
لكن هدف التظاهر هو ازالة اتهاماتهم اعلاميا و منع محاسبتهم
يضاف الى هذا انك لم تسمع من الوزير الحالى عن اي اخبار عن حل جهاز أمن الدولة

( اذا كانت النوايا حسنة )
او حتى اخبار عن اننا بدانا فى عزل او فرز الضباط ممن لديهم سجل اجرامي واضح و جرائم و شكاوى سابقة فى حقهم فى التعذيب و غيره ؟؟؟
6 المحور السادس : افساد العلاقة بين القوات المسلحة و بين الثوار
و ذلك عن طريق خلق استفزازات متبادلة بين القوات المسلحة و بين الثوار ,
هذا المحور قد تجده فى تشويه صورة القوات المسلحة و خلق استفزاز عن طريق تأخير الافراج عن المعتقلين السياسيين
( بواسطة رجال النظام الذين ما زالوا باقين فى امن الدولة مثلا )

و عن طريق الايقاع من الحكومة و رجالها عندما يقوموا مثلا بإلقاء مسئولية اعباء المعتصمين - بشكل متعمد - منها على اكتاف الجيش المثقلة بالاعباء اصلا
هذا المحور قد تجده في نقطة الاعتصامات المتزايدة بشكل زائد عن الحد بشكل واضح جدا و غريب
و هذا المحور قد تجده مثلا فى صفحة فيس بوك كتبنا عنها .. صفحة ( الراجل اللي ورا عمر سليمان ) و التى يتضح فى النهاية انها اساءة لرجل مقدم اركان حرب من رجال الجيش المصري !
( و ربما كانت هذه الصفحة فعلا دعابة بحسن نية فيمن كانوا وراء الصفحة و لكنها مثال على ما قد يمكن عمله مستقبلا فى هذا المحور )
7 المحور السابع : العودة للحكم عبر عباءة جديدة !
و هذا المحور طبعا قد ينجح فعلا و بدأوا يمهدوا له من خلال دعوة د. حسام بدراوي لتشكيل حزب جديد بإسم " حزب 25 يناير " !!!
و دعونا نتخيل هنا لو لم يكن قيادي فى الوطني وراء هذا الحزب و انما ينشئه عدد من المجهولين و يكون فى خلف الستار مجموعة اتباع النظام المخلوع يمولونه و يدعمونه بهدف الدفع من هذا الحزب الى سباق الانتخابات بوجه جديد قد يصعد الى الحكم و يحميهم من المحاسبة على الأقل
و بصفة عامة لا تثق هنا فى تلك الفترة

- مهما كانت النوايا حسنة -
فى اي حركة او ايا من يحمل لافتة 25 يناير
او الثورة الا ان يكون ينطوي على ثلاث سمات
* السمة الأولى

ان يكون به احدى القوى الاساسية
التى قدحت شرارة الثورة
( شباب 6 ابريل - أدمين خالد سعيد - شباب حملة البرادعي )
* السمة الثانية

ان يكون يأتى اما باختيار شعبي
او باختيار اعضاء بناءا على اسس واضحة
و ستلاحظ فى هذا الاطار تعليقات
موجهة من اشخاص ( مجهولين ) لاتعرفهم
يتحدثون عن ان الثورة ليست حكرا على
( من نزلوا الميدان أو من ثاروا او من دعموا الثورة )
و ان النظام القادم ( يجب ) ان يشمل الكفاءات ايضا !
و ستلاحظ ايضا انقلابا ناعما فى تعليقات
من كانوا ينشرون شتائم ضد الثوار
و الآن يعلنون انهم
" ايدوها من اول يوم " !
هذه المحاور و كلها ستجدها بدأ التنفيذ فيها بالفعل
و البعض ينفذ هذه المحاور بحسن نية دون ان يدرى
* سواء اعلاميا
أمس الأول كانت هناك حلقة من برنامج العاشرة مساءا
عن الشرطة و اهمية تبرئة ساحتها و عفا الله عما سلف !
والغريب ان الضيوف من الشرطة كانوا ثلاثة

( اثنان من ضباط الشرطة و الثالث نائب مدير امن دولة سابق ! )
فى حين ان الضيف الذي يطالب بالمحاسبة بقوة و المحاكمة كان محامي فقط )
او على الانترنت .. فى فيديوهات لها اسماء على غرار
( الحقيقة وراء فلان )
( كشف المخطط المستخدم من فلان او صفحة كذا )
او فى عدد من التعليقات لا تعرف مصدرها
اذن هذه هي محاور الخطة
المحور الأول : اسقاط الحساب عفا الله عما سلف
المحور الثاني : زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى
المحور الثالث : اثارة التعاطف حول مبارك
المحور الرابع : تشويه صورة الثوار
المحور الخامس : ازالة اتهاماتهم اعلاميا
المحور السادس : افساد العلاقة بين القوات المسلحة و بين الثوار
المحور السابع : العودة للحكم عبر عباءة جديدة
ضع هذه المحاور فقط فى بالك فى الايام القادمة
و تابع التعليقات على الانترنت او الاعلام
و قل لي كم محور وجدته منفذا بالفعل ؟
اذا وجدتها السبعة .. فمعنى هذا ان المخطط صحيح بالفعل
لأنه تأكد من هذه القاعدة :
لا يوجد ما يسمى بالصدفة أبدا فى عالم السياسة
كما قلت و أكرر
سأعرض عليكم تفصيليا و بعدها يكون الحكم لكم :
اذا كان هذا ممكن ؟ أو هذا صحيح ؟ هل هذا متوقع ؟
و الأهم هل سينجح ؟
هناك حديث شريف يؤكد ما معناه انه
سيأتى زمان قد يكذب فيه الناس احيانا .. من هو صادق
و يصدق فيه الناس .. من هو كاذب
و البرت اينشتين قال
الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر فى العالم
هو فقط : ألا يفعل الأخيار اي شيء
لهذا اذا اقتنعت و تأكدت - مثلى - بصدقية المخطط القذر هذا فتحرك للقيام بدورك , ليس فقط بنشر المقال فقط , بل أيضا الوقوف ضد من تشعر انهم ينفذون هذا المخطط فى كل مكان , بالفكرة و بالحجة و بالنقاش
نعم , أتمنى أن تكون أنت من سيحدد هنا عزيزي القاريء
.. لأنه انت من سيحمى الثورة
.. و لا تنتظر أحدا غيرك يفعل هذا لأنك انت الثورة و انت من قمت بها , و انت من سيحميها و يدعمها
تحياتي

13 comments:

قلم رصاص said...

انا فعلا قريت الموضوع دا قبل كدا
وكل شيئ وارد اه لكن ليس بهذا السيناريو المتقن
فثورة مصر أجهضت كل الاطروحات والافكار بل واربكت كل المخططات

ان شاء الله القادم احسن

شكرا يادكتوره على البوست
^^

norahaty said...

قلم دهب عيار24
يارب ياأستاذ سيد
ربنا يستر ويجيب العواقب
سليمة وينتصر الحق على الباطل
ونفرح ببلدنا وأهل بلدنا يارب.

Anonymous said...

السلام عليكم:
كنت أود تفنيد كل ما جاء في تلك الرسالة و لكن هذا سيأخذ مساحة كبيرة جدا، ففضلت تفنيد احد المحاور فقط-أعتقدت انه اهمها بالدليل، حيث أنني لا أفضل الحديث عن أي شيء بدون دليل، و منطق يصحب هذا الدليل.
(2 المحور الثاني :
زيادة عدد الاعتصامات الفئوية مع شيء من الفوضى
و يحدث هذا بالطبع مع توصيل الصورة
إلى قيادات القوات المسلحة عن
هذه الاعتصامات انها ( كلها ) بتحريك
من الثوار !)
-----------------------------------

Time Friday, February 18 at 1:00pm - February 19 at 1:00am

Location ميدان التحرير والميادين الكبرى في مصر

Created By ائتلاف شباب ثورة الغضب - ثورة ٢٥ يناير

More Info يدعوكم ائتلاف شباب الثورة الي احتفالية ومظاهرة مليونية
في ميدان التحرير وسائر الميادين الكبرى في مصر من أجل

١- تأبين شهداء ثورة الحرية والكرامة والعدالة

...٢- الاحتفال بسقوط مبارك وبعض من رموز الفساد والنظام

٣- المطالبة بالافراج الفوري عن المعتقلين

٤- المطالبة بالاسراع بتشكيل حكومة تيكنوقراط من وجوه يتوافق الشعب المصري علي نزاهتها

٥- المطالبة بالاسراع في التحقيق مع المسئولين عن قتل شهداء الحرية والكرامة والعدالة واصابة الآلاف من ثوار مصر

٦- الاسراع في الغاء قانون الطوارئ واطلاق كافة الحريات

٧- التضامن مع مطالب المهنيين والعمال في سائر ربوع مصر

منقول: http://www.facebook.com/event.php?eid=189627427724827
يتبع
حازم

Anonymous said...

السلام عليكم:
أدعو لقراءة الهدف السابع من أهداف (الاحتفالية).
(وقال خالد عبد الحميد عضو ما يعرف بائتلاف شباب الثورة، أن شباب 25 يناير أطلقوا على اليوم”جمعة الانتصار والاستمرار”، لتذكرة الناس والجيش بأن هناك مطالب لم تتحقق، وأكد أن المظاهرات ستخرج من المساجد بعد صلاة الجمعة، وأشار أنه يؤيد كل الاعتصامات والاحتجاجات العمالية، لأن الثورة قامت من أجل إطلاق حرية الفقراء وليس منعهم من ممارسة الحرية، وأشار إلى أنه لا يشك في قيادات القوات المسلحة، لكن الأمر يقتضي أن يتمسك الناس بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية)
جريدة البديل 17-2-2011

(ويرى إبراهيم عبد المجيد الروائي الكبير، أن الشكل والحس الاحتفالي سيسودان الجمعة وليس الشكل الاحتجاجي، باعتباره يوماً للشهداء، وأن المهم هو وجود أعداد كبيرة من طوائف الشعب المختلفة، وأكد أن أيام الجمع التالية سيغلب عليها الجانب الاحتجاجي والمطلبي، واستبعد عبد المجيد وقوع احتكاكات بين الموجودين في التحرير وبين رجال مبارك في ميدان مصطفى محمود، وأضاف أنه يشعر بأن الجيش لا يستجيب لمطالب الثوار بالدرجة الكافية، وأنه لا يعارض الاحتجاجات والمطالبات العمالية رغم أنها فئوية، وكان يمكن مطالبة العمال بالانتظار ومنح الجيش فرصة؛ لو أن الجيش حرص على فتح حوار متواصل مع الثوار، وأنه يمكن منح الجيش فرصة لمدة أسبوع لإثبات حسن نيته...)
جريدة البديل 17-2-2011

في الأيام التالية لتنحي مبارك تواردت الأخبار في مختلف وسائل الاعلام (ليس من بينها التليفزيون المصري) بأن قادة الجيش اجتمعوا بالحركات الفيس بوكية و طالبهم بعدم مساندة المظاهرات الفئوية التي تخرب اقتصاد بلد هو خربان أساسا من 40 عاما و مديون بما يزيد عن ترليون (ألف مليار) جنيه مصري و زاد خرابه في ال4 أسابيع الماضية ليصبح علي وشك الانهيار التام، فكان ردهم يتشابه مع رد الثائر المغوار في التعليق الأول.
و لا أدري هل أتعجب أم أندهش من تقمص الكاتب (المحتفل) لشخصية الجنرال الذي يأمر الجيش-الذي يدير شئون البلاد في أحلك الظروف-و يعطي رجال الجيش مهلة و يهددهم اما بتنفيذ أوامره و اما بزيادة الاحتجاجات و الاعتصامات و امظاهرات المليونية و المليارية التي لا تزيد أوضاع البلاد الاقتصادية و الأمنية الا سوءا...
هل يعرف من يطالب بوظائف و تثبيت و تعيين و شقق و رواتب أعلي، في ظل ما تمر به البلاد الآن النتائج المترتبة علي ذلك، و هل يعلم المساندون و المؤيدون لذلك النتائج التي يمكن أن تؤدي تليه تلك الضغوط المتزايدة علي الجيش الذي يتحمل الآن مهام تفوق طاقته و استعداداته و نوعية الأعمال المفترض أن يؤديها رجاله.
حازم

norahaty said...

أستاذ حـازم
عفوا ولكنى لا أفهم
ماذا تريد أن تقول؟
هل النقطة السابعة فى الأيميل
فى رأيك صحيحة أم خاطئة؟

لورنس العرب said...

ولله يا دكتوره انا شايف أن الطريق إلى الفوضى الخلاقه التي تحدثت عنها كونداليزا من سنين احتمال تحقيقها الآن كبير للغايه
لا أجد سوى أن أقول ربنا يستر على الجميع

norahaty said...

لورنس العرب
فعلا ربنا يستر
كل كلمة بتتقال تلاقى
لأما عكسها طوالى لأما
نفيها تماما كل شئء بقئ
مشكوك فيه !

Anonymous said...

السلام عليكم:
شكرا للمتابعة
أعتقد ان قرأت مرة ثانية يمكنك فهم ما أردت أن أقول بوضوح.
النقطة السابعة هي نقطة دعا اليها ما يسمي (ائتلاف شباب ثورة الغضب)، و هي ترد علي المحور الثاني الذي ذكره المدعو (أكرم) في رسالته الهزلية التي نشرها علي (الفيس بوك).
حازم

Anonymous said...

السلام عليكم:
لم أتكلم عن (المحور السابع) في الايميل الهزلي و انما حددت كلامي فقطفي (المحور الثاني) المذكور، و كل الكلام المنشور بعد ذلك (بما تضمنه الهدف السابع لمظاهرات يوم الجمعة للفيس بوكيين و تصريحاتهم لصحيفة البديل و غيرها و عدم استجابتهم لاستجداء قادة الجيش بأن يتوقفوا عن دعم المساندة للمطالب الفؤية في تلك الفترة الحرجة هو تفنيد لهذا المحور العبثي.
حازم

ahmed_k said...

أتفق مع المقال في كل ما قيل فيه
وبدأنا نرى بوادر تلك الثورة المضاده في الفيس بوك خصوصا لأنه منبع الثوره في الأساس ، وبنفسي أعلم في أحد الجروبات من كانوا لا يملون كل ساعة من نشر سبابهم وإستهزائهم من الثوار ومن المعتصمين ولكنهم إنقلبوا الآن حملانا وديعه ،
لدرجة أني كنت قد تصادمت مع أحدهم صداما عنيفا بسبب شتائمه ،
ونعول بإذن الله على وعي الثوار بتلك المخططات ووعي الشارع بعد مناقشته

والله أسأل أن يعي من يقومون بتلك المظاهرات الفئويه بكم المشكلات التي يجلبوها على وطنهم وأنهم لن يجنون من ورائها أي مصلحه

يا مراكبي said...

الثورة المُضادة ده شيء مش جديد يا دكتوره

لأن الناس اللي كانت مُتفاعلة مع النظام السابق تُقدَّر بالملايين برضه، كان فيه ناس كتيرة جدا مُتفاعلة ومستفيدة من الوضع السابق وبالتالي فإن تسيير الثورة في اتجاه مصالحهم ده شيء مهم جدا ليهم

ربنا يسترها على مصر وعلى جميع أهل مصر ويعدي الأيام دي على خير

Anonymous said...

ومن المثير للاهتمام جدا للقراءة. أريد أن أقتبس مشاركتك في بلدي بلوق. ويمكن أن؟ وأنت وآخرون حساب على التغريد؟

Anonymous said...

السلام عليكم:
دكتورة. اقرأي ما في هذا الرابط.

http://www.facebook.com/note.php?note_id=10150102123194055&id=574920967
كل يوم أقرأ العشرات من تلك القصص، و أنا علي علم تماما من أنها ستزداد و تزداد، البعض يلوم الشرطة، و الشرطة ليس لها حول و لا قوة الآن بعد الهجوم علي أقسام الشرطة و قتل رجالها و بعد ذلك ضياع هيبتهم مع المواطنين العاديين ثم مع الخارجين عن القانون الذينت أصبح لديهم السطوة الآن، و لم يعودوا يخافون من رجل الشرطة فما بالنا بما سوف يفعلوه مع المواطن غير المسلح.
الخارجون علي القانون هم من اقتحموا أقسام الشرطة و قتلوا الضباط و حرقوا الأقسام.
أهالي السجناء هم من أخرجوهم من السجون، و ليس الشرطة و اذا كان من خرج من السجون 26 ألف فيوجد ما لا يقل عن مليون خارج عن القانون، و ملايين أخري في انتظار لحظات الفوضي القادمة ليس ليأخذ كل شخص حقه بيده و لكن ليتعدي علي حقوق غيره أيضا.
ليسرق و يغتصب و يقتل غيره.
هي شريعة الغاب.
طبعا هذا ما يحدث الآن و لن يستطيع الجيش السيطرة علي كل ذلك فلن تقف دبابة جيش علي كل مستشفي و قسم و متحف و بنك و سجن و محل ..الخ.
في الأسابيع القادمة مع ازدياد انهيار الاقتصاد بفضل المظاهرات المليونية و المليارية للمتظاهرين الشجعان، و مع زيادة الاضرابات و الاعتصامات الفئوية للعمال و الموظفين الأطهار و التي ستؤدي الي غلق المزيد من المصانع و الشركات و هروب أصحابها للخارج بأموالهم لللاستثمار في مكان أكثر أمنا و استقرارا، سيحفز ذلك أيضا من العاطلين الذين هم أولي بفعل تلك المظاهرات، و سيخرج أيضا ملايين المهمشين الذين فقدوا كل سبل الحياة و لن يكونوا سلميين، و ستكون هذه هي الثورة الحقيقية التي ستأكل الأخضر و اليابس. و لتراجعي السيناريوهات في التعليقات من 3 أسابيع مضت، و هذا ما حدث في بلدان أخري لم يعرف أهلها كيف يبدون حبهم لبلادهم عن طريق شيء واحد هو العمل و معرفة أن بلد تسرق من 40 عاما تحتاج علي الأقل 10 سنوات من العمل دون مقابل حتي تعود الأمور الاقتصادية كما كانت قبل شهر من الآن علي الأقل ثم بعد ذلك يعتصمون و يتظاهرون في بلد مستقر أمنيا و اقتصاديا و ليس في بلد علي حافة الهاوية.
لا زلت أتمني أن تظل سيطرة الجيش علي الأمور و لكنهم لا يزالون يستفزون رجاله لأقصي درجة، و لا زالوا يحملونهم ما لا يحتملون
أعرف أن كلامي لا يزال خارج عن التيار السائد الذي يشيد بالثورة المجيدة و لا يجد لمن فجرها أي أخطاء و لكنني أري خطايا، و مستعد للتحدث عن كل خطيئة بالتفصيل و الدليل، كما تحدثت عن خطيئة مساندة الاعتصامات الفئوية، و عدم الاستجابة لاستجداء رجال الجيش بالتوقف عن ذلك.
حازم

Post a Comment

قول ولا تجرحـش